نظام يحذر مستخدمي غوغل عندما يقعوا ضحايا هجمات الكترونية ترعاها دول

غوغل مصدر الصورة AFP

اعلنت شركة محرك البحث الالكتروني غوغل عن نظام انذار جديد يحذر مستخدمي غوغل الذين تعتقد انهم يخضعون لهجمات من جهات رقابية حكومية عليهم.

وقالت الشركة الامريكية إنها ستضع لافتة تنبه الى الخطر عندما يدخل المستخدمون إلى حساباتهم في غوغل.

وسيقترح الرابط المرفق بها حلولا لحماية قاعدة بيانات المستخدمين من القرصنة مثل استخدام كلمات سر أكثر تعقيدا او اقتراح اجراء تحديثات في نظام عمل الكومبيوتر.

ولم تعلن الشركة عما سيتسبب بدقة في ظهور مثل هذه التحذيرات.

الا انها قالت إن ذلك سيعتمد فقط على اعتقاد الشركة ان المستخدم ربما بات هدفا لبرامج ضارة او برامج "تصيد" تقوم بالتقاط بعض معلوماته الشخصية من اطراف تدعي انها مصادر موثوقة.

وكتب اريك غروس نائب رئيس غوغل لشؤون هندسة نظم حماية الكومبيوتر في مدونته " قد تتساءل كيف نعرف ان مثل هذا النشاط يتم برعاية دولة".

واضاف "لا نستطيع ان نخوض في التفاصيل دون اعطاء معلومات ستكون مفيدة لهؤلاء الفاعلين السيئين، الا أن تحليلنا المفصل - فضلا عن تقارير الضحايا انفسهم - تشير بقوة الى تورط دول او جماعات ترعاها الدول".

واشار تقرير لجماعة "مراسلون بلا حدود" صدر مؤخرا الى عدد من الحالات لما يقول التقرير انها كانت هجمات تدعمها دول خلال العام الماضي.

وقال التقرير إن احدى الحالات شملت مستخدمين من روسيا البيضاء حاولوا الدخول الى شبكة اجتماعية محلية بيد انه اعيد توجيههم من قبل من يقدم لهم خدمة الانترنت الى مواقع تحتوي على برامج ضارة.

واضافت الجماعة ان محاولات لـ "تصيد" اسماء حسابات وكلمات سر مستخدمين في شبكات التواصل الاجتماعي تم رصدها في سوريا وايران.

المزيد حول هذه القصة