كرزاي يدين هجوما للناتو قتل فيه 18 مدنيا

كرزاي
Image caption قال كرزاي ان القتلى في الغارة من المدنيين.

ادان الرئيس الافغاني حامد كرزاي الغارة التي شنتها قوات حلف الاطلسي في ولاية لوغار واوقعت 18 شخصا من المدنيين قتلى.

وقال مسؤولون أفغان إن معظم ضحايا الغارة التي شنتها قوات الاطلسي فجر الاربعاء في لوغار قرب كابول من النساء والاطفال.

وقال كرزاي في بيان إن قصف المدنيين "غير مبرر".

وقال الناتو إنه سيحقق في الحادث.

وكان كرزاي حذر اثر هجوم مماثل الشهر الماضي من ان وقوع ضحايا من المدنيين في غارات الناتو قد يقوض الشراكة الاستراتيجية التي وقعها مع الولايات المتحدة.

ويرسم الاتفاق الذي تبلغ مدته عشرة اعوام العلاقات المدنية والعسكرية بين افغانستان والولايات المتحدة بعد انتهاء مهمة الناتو في افغانستان عام 2014.

وقال كرزاي ان "هجمات الحلف الاطلسي التي تتسبب بخسائر بشرية ومادية بين المدنيين غير مبررة وغير مقبولة في اي حال من الاحوال".

وقال زعماء قبليون ومسؤولون محليون في لوغار لبي بي سي إن عددا من قادة طالبان اجتمعوا في منزل في قرية نائية في منطقة باركي باراك.

واحاطت قوات الناتو بالمنزل وطلبت من قادة طالبان الاستسلام. وقالت قوات ايساف بقيادة الناتو إنها تعرضت لاطلاق نار اثناء العملية.

واثر ذلك شنت قوات الناتو غارة جوية.

وقال بيان لإيساف صدر لاحقا إن امرأتين اصيبتا في الغارة ونقلتا للعلاج.

ولكن كرزاي قال في بيانه إن القتلى في غارة الناتو كانوا 18 مدنيا.

المزيد حول هذه القصة