اوباما: اوروبا تواجه قرارات حاسمة لانقاذ منطقة اليورو

اوباما، يورو، اقتصاد مصدر الصورة Getty
Image caption الرئيس الامريكي باراك اوباما

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان على القادة الاوروبيين اتخاذ قرارات حاسمة لإبعاد منطقة اليورو عن خطر الدخول في ازمة اقتصادية جديدة، مضيفاً ان الركود الاقتصادي في اوروبا يؤثر على انتعاش الاقتصاد الاميركي.

وشدد اوباما خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الابيض الجمعة ان الولايات المتحدة ستدعم اوروبا في أي حل تراه مناسبا للخروج من الازمة التي تعصف بمنطقة اليورو، مضيفا ان "دخول منطقة اليورو في ركود اقتصادي مجددا سيؤثر على الاقتصاد الاميركي."

واشار اوباما الى ان مستقبل اليونان في منطقة اليورو هو في يد اليونانيين انفسهم، معلقاً ان ثمة "مشاكل اقتصادية جديدة ستنتج عن خروج اليونان من اليورو.

قرارات صعبة

وقال الرئيس الامريكي "يجب التحرك باسرع ما يمكن، لضخ رؤوس الاموال في المصارف التي تواجه صعوبات"، مشيرا الى ان" حل هذه المشاكل التي تواجهها اوروبا صعب الا انه من الممكن حلها".

واضاف اوباما ان على القادة الاوروبيين "وضع اطار ورؤية على المدى الطويل من اجل ان تصبح منطقة اليورو تكون اكثر متانة في مجال سياسة الموازنة والسياسة المصرفية".

ازمة اليورو وتأثيرها على الاقتصاد الاميركي

وقال اوباما خلال مؤتمره الصحافي ان "الازمة الاقتصادية التي تعصف بمنطقة اليورو تؤثر (على اقتصاد الولايات المتحدة) لأن اوروبا هي من اكبر شركائنا الاقتصاديين"، مضيفاً "ان كان هناك طلب اقل على بضائعنا في مدن مثل باريس او مدريد فهذا ينعكس على اقتصادنا الوطني وعلى انتاج الشركات في مدن مثل بيتسبورغ وملووكي".

وطالب الرئيس الامريكي الكونغرس بالمصادقة على ما تبقى من قانون الوظائف الذي قدم في 2011، وقال "إن الآلية المتبعة لتوظيف الموظفين المحليين والحكوميين تجري في الاتجاه الخاطئ"، مضيفاً ان المشكلة تكمن في عدم اتخاذ الكونغرس أي تحرك يذكر بشأن هذا الموضوع.

وختم اوباما بالقول ان السياسة التي يتبعها الجمهوريون اثبتت انهم سيعملون على ابطاء النمو الاقتصادي في البلاد.

المزيد حول هذه القصة