الأمم المتحدة قلقة من الهجمات الأمريكية بطائرات من دون طيار في باكستان

طائرة من دون طيار مصدر الصورة AP
Image caption دافع مسؤولون أمريكيون عن هذا النوع من الغارات

أعربت الأمم المتحدة، على لسان نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الإنسان، عن قلقها من الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة بطائرات من دون طيار على الأراضي الباكستانية.

وقالت بيلاي، في ختام زيارة لتقصي الحقائق في باكستان، إن "الهجمات بالطائرات من دون طيار تثير اسئلة جدية عن مدى انسجامها مع القانون الدولي".

يذكر أن الهجمات بالطائرات من دون طيار صارت جزءا رئيسا من عمليات الولايات المتحدة لمكافحة ما تصفه بالإرهاب.

لكن بيلاي وصفتها بأنها "مثيرة للإشكال" من ناحية قانونية.

وقالت بيلاي "يكون ضمان المساءلة عن أي فشل في الامتثال للقانون الدولي أمرا صعبا عندما تشن هجمات الطائرات من دون طيار خارج سلسلة القيادة العسكرية".

واعربت بيلاي عن قلقها كذلك من أن تلك الغارات تشن من دون وجود "آليات فاعلة وشفافة" للمراقبة، سواء كانت من قبل المدنيين أو العسكريين.

وقد دافع مسؤولون أمريكيون عن هذا النوع من الغارات عقب ورود تقارير عن مقتل أبو يحيى الليبي أحد قادة تنظيم القاعدة في غارة بطائرة من دون طيار على موقع في الأراضي الباكستانية، قبل بضعة أيام.

وقال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إن الولايات المتحدة "ستواصل الدفاع" عن نفسها، في معرض تبريره لهذا النوع من الغارات.

وأضاف، في تصريحات ادلى بها اثناء حضور مؤتمر في الهند، إن بلاده قد "أوضحت بشكل لا لبس فيه انها مصممة على الدفاع عن نفسها".

وكانت الحكومة الباكستانية استدعت الثلاثاء القائم بالاعمال الامريكي لديها وعبرت له عن "قلقها الشديد" من هذه الغارات.

يذكر ان الامريكيين نفذوا ثماني غارات باستخدام طائرات من دون طيار في باكستان في الاسبوعين الماضيين بالرغم من احتجاجات اسلام آباد.

وتقول الحكومة الباكستانية إن هذه الغارات تذكي مشاعر العداء للولايات المتحدة في باكستان، علاوة على تسببها في قتل مدنيين، لكن الولايات المتحدة تصر على ان الغارات فاعلة وتؤتي ثمارها بالتخلص من القادة المسلحين من حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

المزيد حول هذه القصة