فرنسا تبدأ سحب قواتها من أفغانستان الشهر المقبل

هولاند في كابول مصدر الصورة AP
Image caption الانسحاب من أفغانستان كان من اهم وعود هولاند للناخبين

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن بلاده ستبدأ سحب قواتها من أفغانستان الشهر المقبل على أن تستكمل عملية الانسحاب بنهاية العام الحالي.

وجاء تأكيد هولاند للجدول الزمني للانسحاب بعد ساعات من إعلان فرنسا مقتل أربعة من جنودها وجرح خمسة آخرين في هجوم انتحاري استهدف قافلة لقوات حلف شمال الأطلسي( ناتو) في اقليم كابيسا شرقي أفغانستان.

وقال هولاند في بيان رسمي إنه حتى موعد الانسحاب ستواصل القوات الفرنسية أداء مهمتها بالكامل ولكن" بأقصى درجات الحذر لحماية أرواح جنودنا".

يشار إلى أن انسحاب القوات الفرنسية من أفغانستان كان من أهم الوعود التي قدمها هولاند فيما يتعلق بالسياسة الخارجية في حملته الانتخابية.

وقد زار هولاند أفغانستان بعد أيام من انتخابه رئيسا لفرنسا الشهر الماضي.

وبهذا الإعلان تكون فرنسا قد قررت سحب قواتها قبل عامين من موعد انسحاب قوات حلف الناتو.

وقد تصاعدت اعمال العنف في أنحاء أفغانستان خلال الأسابيع الماضية، فقد استهدف مسلحو حركة طالبان القوات الأفغانية والأجنبية بتفجيرات وهجمات مسلحة.

ويقدر عدد جنود القوات الأجنبية حاليا في أفغانستان بنحو 130 ألف جندي، وتعد فرنسا خامس أكبر دولة مساهمة في قوات إيساف بقيادة حلف الناتو، وينتشر نحو 3300 جندي فرنسي في الأراضي الأفغانية.

وكان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي قد وعد في يناير/كانون الثاني الماضي بسحب القوات الفرنسية من أفغانستان بنهاية عام 2013 وذلك إثر هجوم في إقليم كابيسا أيضا أودى بحياة أربعة جنود فرنسيين.

المزيد حول هذه القصة