ليبيريا تغلق حدودها مع ساحل العاج بعد هجوم دام

جثمان جندي من قوات حفظ السلام مصدر الصورة AP
Image caption الأمم المتحدة تنشر 8 آلاف جندي لحفظ السلام في ساحل العاج

أعلنت ليبيريا السبت الإغلاق الفوري لحدودها مع ساحل العاج ، عقب هجوم دام على المنطقة الحدودية جنوب غربي ساحل العاج.

وقال وزير الاعلام الليبيري لويس براون خلال مؤتمر صحافي في مونروفيا عاصمة ليبيريا إن تدابير الإغلاق لاتشمل الأنشطة الإنسانية.

وكان سبعة جنود من قوات حفظ السلام الأممية في ساحل العاج وثمانية مدنيين وعسكري عاجي على الاقل قتلوا الجمعة في هجوم استهدف قرى عاجية قريبة من الحدود.

اتهمت حكومة ساحل العاج مهاجمين قادمين من ليبيريا" بتنفيذ الهجوم.

وأكد براون ان "الافراد المتورطين في الهجمات عبر الحدود سيعتقلون ويسلمون الى السلطات العاجية".

واضاف ان الرئيسة الليبيرية الين جونسون سورليف التي تزور الولايات المتحدة حاليا، اعطت تعليماتها بنشر جنود ليبيريين فورا على الحدود ومساندتهم بعناصر من الشرطة واجهزة الهجرة.

يشار إلى أن الأمم المتحدة تنشر نحو 8 آلاف جندي لحفظ السلام في ساحل العاج، ووصلت جثامين افراد قوة حفظ السلام الى ابيدجان مساء السبت.

وقال بول كوفي وزير الدفاع في ساحل العاج ان الغارة سلطت الضوء على ضرورة قيام قوات ساحل العاج بعمليات عبر الحدود في ليبيريا لتحسين الامن

ولكن حكومة مونروفيا قالت انه لا توجد خطط من هذا القبيل.

وقالت الامم المتحدة انها ستعيد توزيع بعض من قواتها والمتمركزة في تلك المنطقة الحدودية لحماية المدنيين .

ويبرز الهجوم التوترات والتهديدات الامنية غربي ساحل العاج اكبر منتج للكاكاو في العالم برغم استقرار الوضع في اغلب المناطق الاخرى في البلاد بعد عام من أعمال العنف التي استمرت لاشهر بعد الانتخابات الرئاسية.

المزيد حول هذه القصة