الصين تلغي الاتصالات الرسمية مع بريطانيا

الصين مصدر الصورة BBC World Service

أكد مسؤولون بريطانيون ان الصين اوقفت كافة الاتصالات على المستوى الوزاري مع الحكومة البريطانية منذ مايو / ايار الماضي عندما قرر رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الالتقاء بالزعيم البوذي الدلاي لاما.

وكانت الصين قد حذرت بأن العلاقات الثنائية بين البلدين لن تعود الى طبيعتها ما لم تكف لندن عن "دعم القوى المضادة للصين"، كما هددت بكين بسحب رياضييها من الدورة الاولمبية التي تستضيفها العاصمة البريطانية الشهر المقبل اذا قام الدلاي لاما بالقاء كلمة في مدينة ليدز الانجليزية كما هو مقرر.

ووصفت وزارة الخارجية البريطانية الخلاف مع الصين بأنه "مخيب للآمال"، وطالبت بحله عقلانيا.

وكان الدلاي لاما، الزعيم الروحي لبوذيي اقليم التبت الصيني، قد زار بريطانيا لاستلام جائزة منحت له تقديرا "لعمله في التأكيد على الابعاد الروحية للحياة".

وقالت رئاسة الحكومة البريطانية في حينه إن الدلاي لاما "شخصية دينية مرموقة،" وانه سبق له ان التقى بعدد من رؤساء الحكومات البريطانية.

ولكن المسؤولين الصينيين ردوا بغضب على لقاء الدلاي لاما بكاميرون، ووصفوه بأنه تدخل في شؤون الصين الداخلية وحذروا من "عواقب وخيمة."

وعلقت الحكومة الصينية منذ ذلك الحين كل الاتصالات رفيعة المستوى بين البلدين، بما فيها الزيارة التي كان من المفروض ان يقوم بها للندن الزعيم الصيني وو بانغو.

كما الغت الحكومة الصينية الاجتماعات التي كان مقررا ان يشارك فيها وزيران بريطانيا كانا في بكين في ذلك الحين.

وقال ليو ويمين، الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية، إن "المسؤولية تقع على عاتق الجانب البريطاني، ونحن نطالب ان يتخذ الجانب البريطاني اجراءات فورية لازالة النفوذ التبتي. عليهم اتخاذ خطوات ملموسة من اجل اعادة العلاقات الصينية البريطانية الى طبيعتها."

ومن المقرر ان يلقي الدلاي لاما، الذي سيزور بريطانيا ثانية هذا الاسبوع، كلمة في مؤتمر تجاري دولي يعقد في مدينة ليدز شمالي انجلترا، وهي نفس المدينة التي تستضيف المعسكر التدريبي للفريق الاولمبي الصيني.

ويسود اعتقاد بأن مسؤولين صينيين طلبوا من السلطات المحلية في ليدز بممارسة ضغوط على منظمي المؤتمر لسحب الدعوة الموجهة الى الدلاي لاما.

ولكن الزيارة ستم في موعدها، رغم تنصل المجلس المحلي منها ومن المؤتمر، إذ قال رئيس المجلس في تصريح إن المؤتمر مناسبة خاصة لا علاقة للمجلس المحلي بها.

وتتهم الصين الدلاي لاما بالسعي الى فصل اقليم التبت عن الصين.

المزيد حول هذه القصة