نقل القمة الأفريقية الى أديس أبابا

باندا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قالت باندا إن استضافة الرئيس البشير قد تضر بعلاقات بلادها مع الدول المانحة

قرر الاتحاد الافريقي نقل مكان انعقاد القمة الافريقية المقبلة الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وذلك بعد ان رفضت مالاوي - التي كان مقررا ان تستضيف القمة - استقبال الرئيس السوداني عمر حسن البشير المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية.

وكان السودان قد طالب الاتحاد بنقل مكان انعقاد القمة الى العاصمة الاثيوبية.

واتهم فرديناند مونتشو، رئيس لجنة الممثلين الدائمين في الاتحاد الافريقي، المحكمة بالتدخل في الشؤون الافريقية.

وكانت مالاوي قد قالت إنها لن تستضيف البشير لأنه مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في اقليم دارفور السوداني.

وينفي الرئيس السوداني هذه التهم، ويصر على انها تخفي دوافع سياسية.

وجاء في بيان اصدره الاتحاد الافريقي "بعد اعتذار مالاوي عن استضافة القمة الافريقية التاسعة عشرة، وبعد استشارة الدول الاعضاء، تقرر عقد القمة في مقر الاتحاد الافريقي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا في التاريخ المقرر ذاته."

وكان الاتحاد الافريقي قد حاول اقناع المحكمة بالغاء مذكرة القاء القبض التي كانت قد اصدرتها بحق الرئيس السوداني، وحث مالاوي على السماح له بحضور القمة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مونتشو قوله "ان موضوع المحكمة بكامله يبدو لي محض هراء، فهم يتعمدون مضايقتنا كلما نريد عقد قمة. لم لا يسمحون لنا بعقد قممنا دون اللجوء الى هذه العروض المسرحية؟"

وكان الادعاء التابع لمحكمة الجنائية الدولية قد طالب بحجب المساعدات عن الدول التي تمتنع عن القاء القبض على الرئيس السوداني.

وكانت رئيسة مالاوي جويس باندا قد قالت إن استضافة الرئيس البشير قد تضر بعلاقات بلادها مع الدول المانحة.

وتقول ماري هاربر المحللة المتخصصة في الشؤون الافريقية في بي بي سي إن الرئيس البشير سينظر الى قرار الاتحاد بوصفه نصرا دبلوماسيا له.

المزيد حول هذه القصة