توغو: إحتجاجات عنيفة بسبب قانون انتخابي يسمح للرئيس بالترشح بشكل مفتوح

احتجاجات توغو
Image caption يعطي القانون الجديد الحق للرئيس في الترشح لفترات غير محدودة

شهدت عاصمة توغو، لومي، احتجاجات لليوم الثالث على التوالي على قانون انتخابي يقال إنه يعطي أفضلية للحزب الحاكم على حساب الأحزاب الأخرى.

وشارك آلاف المتظاهرين خلال اليومين السابقيين في احتجاجات عنيفة بلومي ألقيت خلالها الحجارة والقنابل المسيلة للدموع وأدت إلى إصابة نحو 30 شخصا.

وتأتي هذه المظاهرات في أعقاب الإصلاحات الانتخابية التي باشرتها الحكومة قبل إجراء الانتخابات في غضون السنة الحالية.

ويرغب المحتجون في التخلص من النظام الانتخابي الجديد الذي يسمح للرئيس الحالي بالترشح لولايات انتخابية غير محدودة.

ويذكر أن توغو تُحكم من قبل الأسرة ذاتها لأكثر من أربعة عقود.

وكان الرئيس غناسينبي وصل إلى السلطة في عام 2005 في أعقاب وفاة أبيه غناسينبي إياديما الذي حكم توغو 38 سنة، وانتخب لولاية ثانية في عام 2010.

ويقول مراسل بي بي سي في لومي، إباو غادوين، إن عشرات الآف الأشخاص شاركوا في الاحتجاجات.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب القنابل المسيلة للدموع على المحتجين الذين ألقوا الحجارة عليها وخربوا بعض البنايات وأضرموا النار في الإطارات المطاطية.

وذكرت تقارير أن 10 رجال شرطة على الأقل و 17 محتجا أصيبوا بجراح خلال اليومين الماضيين.

وقال المتظاهرون إنهم سيواصلون احتجاجاتهم حتى يرضخ الرئيس الحالي إلى التفاوض مع المعارضة في شأن الإصلاحات الانتخابية المعتمدة.

وترغب المعارضة في العودة إلى دستور 1992 الذي كان يحصر حق الترشح في فترتين انتخابيتين غير قابلتين للتجديد.

وعدل البرلمان الذي يسيطر عليه أعضاء الحزب الحاكم دستور 1992.

ويتوقع تنظيم الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول لكن لم يحدد تاريخ ثابت لها بعد.

المزيد حول هذه القصة