محكمة بوسنية تقضي بسجن قادة من صرب البوسنة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية

ضحايا صرب البوسنة مصدر الصورة AP
Image caption المحكمة أسقطت تهمة التطهير العرقي رغم مشاركة المتهمين في مذبحة سربرنيتسا

أصدرت محكمة في البوسنة أحكاما بالسجن بحق ثلاثة من قادة صرب البوسنة العسكريين سلوفيني واحد بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية، لتورطهم في مذبحة سربرنيتسا التي وقعت عام 1995 وراح ضحيتها نحو 8 آلاف شخص، فيما وُصف بأحد أسوأ الفظائع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وأدانت المحكمة المتهمين وكانوا من القادة البارزين في جيش صرب البوسنة بالضلوع في قتل 800 رجل وطفل مسلم في عملية إعدام جماعي استمرت خمس ساعات في مزرعة برانييفو العسكرية.

وأسقطت المحكمة تهمة التطهير العرقي عن المتهمين الأربعة وهم ثلاثة من صرب البوسنة والرابع سلوفيني لعدم وجود دليل على " نيتهم ارتكاب فعل التطهير العرقي " في مذبحة سربرنيتسا.

وقال القاضي ميرا إسماعيلوفيتش إن " قضاة المحكمة أيقنوا أن المتهمين ارتكبوا جرائم ضد الانسانية".

وأضاف " لكن الادعاء العام فشل في إثبات نية التطهير العرقي لدى المتهمين على الرغم من مشاركتهم في قتل 800 رجل وصبي مسلم في مذبحة سربرنيتسا."

وقضت المحكمة بسجن المتهم ستانكو كوييتش، البالغ من العمر 43 سنة، وزوران غورونيا والسلوفيني فرانك كوش بالسجن 40 سنة. أما المتهم الأخير فكانت عقوبته السجن 19 سنة.

المزيد حول هذه القصة