اليونانيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع في جولة انتخابية حاسمة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بدأ اليونانيون الأحد الإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية مهمة يمكن أن تحدد نتائجها مستقبل البلاد في منطقة اليورو.

وتختلف وجهات نظر أكبر حزبين متنافسين، حزب سيريزا اليساري وحزب الديمقراطية الجديدة اليميني، في شأن كيفية التعامل مع منطقة اليورو ومبدأ قبول سياسة التقشف من عدمه.

ويشترط الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي تطبيق سياسات تقشفية للحصول على حزم الانقاذ المالي.

ويرى قادة أوروبيون أن رفض اليونان لحزمة الانقاذ المقدمة من الاتحاد الأوروبي قد يؤدي إلى خروجها من منطقة اليورو.

وتمت الدعوة إلى إجراء الاقتراع بعد أن اسفرت انتخابات 6 مايو/ أيار الماضي عن برلمان معلق، لم تتحقق فيه الأغلبية لأي حزب.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعد قضية اليورو عاملا بارزا في الانتخابات اليونانية

ويأتي هذا الاقتراع وسط مخاوف من أن يؤدي انسحاب اليونان من منطقة اليورو إلى نقل العدوى إلى بلدان أوروبية اخرى والى اضطرابات خطيرة في الاقتصاد العالمي.

ويرتبط تطبيق معايير التقشف بحزمتي إنقاذ مالي منحهما الاتحاد الأوروبي لليونان، تبلغ قيمة الأولى 110 مليار يورو (138 مليار دولار)، بينما بلغت قيمة الثانية 130 مليار يورو.

وأبدى الكثير من اليونانيين سخطهم على سياسة التقشف، مما أثر على تغير قناعات الناخبين.

وتصر المانيا، صاحبة أقوى اقتصاد في منطقة اليورو، على أن من واجب اليونان الالتزام بسياسة التقشف.

وقالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل إن من الضروري أن تسفر الانتخابات عن حكومة تتمسك بتطبيق التزامات اليونان فيما يتعلق بإجراءات التقشف.

وشاركت ميركل الجمعة في مؤتمر عبر الهاتف مع عدد من القادة الأوروبيين قبيل قمة الدول الـ20 العظمى سيطرت عليه قضية منطقة اليورو وما بعد الانتخابات اليونانية.

من جانبه تعهد رئيس حزب الديمقراطية الجديدة اليمني انطونيو ساماراس بإخراج اليونان من الأزمة المالية، لكن مع البقاء داخل منطقة اليورو.

وقال أمام حشد من أنصاره "سنخرج من هذه الأزمة، لكننا لن نخرج من اليورو".

لكن اليكس تسيبراس زعيم حزب سيريزا يرفض حزمة الانقاذ الاوروبية، وبالتالي سياسات التقشف، لكنه يريد أن تبقى اليونان في منطقة اليورو.

وقبيل انطلاق عملية التصويت بساعات قليلة، قال آنخيل غوريا، رئيس منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD) إنه ينبغي السماح للحكومة اليونانية المقبلة اعادة النظر في شروط حزمة الانقاذ.

ونقلت وكالة رويترز عن غوريا قوله "اذا كان هذا شرط بقاء اليونان ضمن منظومة اليورو، فأنا اعتقد انه امر يستحق المحاولة."

المزيد حول هذه القصة