نيجيريا: 50 قتيلا و150 جريحا في هجمات تبنت بوكو حرام مسؤوليتها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

جماعة بوكو حرام الاسلامية تعلن مسؤوليتها عن الهجمات الانتحارية التي استهدفت الاحد ثلاث كنائس في ولاية كادونا شمالي نيجيريا. وادت الهجمات واعمال الشغب الانتقامية التي اعقبتها الى سقوط أكثر من 50 قتيلا و150 جريحا.

وكانت إدارة خدمات الطواري وبعض السكان في نيجيريا قد قالوا إن 3 انفجارات هزت مدينة زاريا الواقعة في ولاية كادونا الشمالية، في أحدث أعمال العنف في المنطقة.

وقالت وكالة إدارة الطوارئ الوطنية إن انفجارين وقعا في حيي ووساسا وسابون-غاري الواقعين في زاريا، واللذين استهدفتهما من قبل جماعة بوكو حرام المتشددة.

مصدر الصورة x
Image caption كنائس نيجيريا كانت هدفا لهجمات نسبت لجماعة بوكو حرام

وأكد متحدث باسم الوكالة وقوع الانفجارين في الحيين. وأفادت الوكالة بأن قوات الإنقاذ والأمن توجهت إلى مكان الانفجارين.

وقال السكان إنهم يخشون أن يكون عدد كبير من المصلين قد قتلوا في الهجومين اللذين استهدفا كاتيدرائية "كرايست ذا كنغ" الكاثوليكية، وكنيسة "غوود نيوز".

يذكر أن الكنائس كثيرا ما استهدفت في الفترة الأخيرة، فقد أودى انفجار وقع يوم عيد الفصح في كادونا بحياة 38 شخصا.

وقالت السلطات انها لا تشتبه باي جهة حتى الآن، إلا أن منظمة بوكو حرام الإسلامية المتشددة أعلنت مسؤوليتها عن الانفجارات.

وتشن منظمة "بوكو حرام" حملة دموية في نيجيريا، ذهب ضحيتها أكثر من 560 شخصا حتى الآن.

يذكر أن ولاية كادونا الواقع على الخط الفاصل بين الشمال ذي الأغلبية المسلمة والجنوب ذي الأغلبية المسيحية شهدت احتجاجات على خلفية الانتخابات في شهر ابريل/نيسان من عام 2011 ، قتل فيها حوالي 800 شخص بينهم 680 فيولاية كادونا، حسب منظمات حقوقية.

المزيد حول هذه القصة