مسؤول صيني: فضيحة بو شي لاي اضرت كثيرا صورة الصين

سكرتير عام الحزب الشيوعي الجديد في البلدية تشانغ ده جيانغ مصدر الصورة Reuters
Image caption حل تشانغ ده جيانغ بموقع بو سكرتيرا للحزب الشيوعي ببلدية تشونغتشينغ في مارس /آذار الماضي.

قال الزعيم الجديد لبلدية تشونغتشيتغ الصينية إن فضيحة سكرتير الحزب الشيوعي السابق بو شي لاي في البلدية قد "اضرت بشكل كبير" صورة البلاد وصورة الحزب الشيوعي الصيني.

وتحدث سكرتير عام الحزب الشيوعي الجديد في البلدية تشانغ ده جيانغ في مؤتمر الحزب المحلي قبل الاعلان المرتقب عن تغيرات كبرى في قيادات الحزب الشيوعي الصيني في اكتوبر/تشرين الاول.

وكان سكرتير عام الحزب الشيوعي السابق في البلدية بو شي لاي قد طرد من منصبه في مارس/ آذار ويخضع للتحقيق لانتهاكه القواعد الانضباطية للحزب.

ويشك في مسؤولية زوجته عن مقتل رجل الاعمال البريطاني نيل هيوود.

وتعد الفضيحة التي تورط فيها بو اكبر هزة سياسية في الصين منذ سنوات، احتلت واجهات الصحف وتسببت في انقسامات في قيادات الحزب الشيوعي.

المساواة امام القانون

وقال تشانغ الذي حل في موقع بو سكرتيرا للحزب في البلدية في مارس/آذار الماضي، ان العمل في لجنة الحزب في المدينة يواجه "بعض المشكلات والنواقص".

واضاف طبقا لما نشره موقع اخباري حكومي "وبشكل خاص حادثة وانغ ليجون، وموت نيل هيوود ومشكلات انضباطية خطيرة تورط فيها الرفيق بو شي لاي، اضرت بشكل كبير بصورة الحزب والامة، واثرت بشكل خطير على مسيرة الاصلاح والتنمية في تشونغتشينغ".

بيد انه استدرك قائلا إن المنجزات الحاصلة في تشونغتشينغ خلال السنوات الخمس الاخيرة والعمل الجاد للمسؤولين الآخرين يجب أن يفصلا تماما عن الفضيحة التي ارتبطت ببو شي لاي.

وشدد تشانغ على الحاجة الى "التمسك بحزم بمبدأ أن الجميع متساوون امام القانون، وعدم ترك اي شخص او جماعة يضعون انفسهم فوق القانون".

ولم يظهر بو- الذي كان يتمتع بشعبية كبيرة وكان مرشحا لنيل مناصب عليا في الدولة - في أي مكان عام منذ تنحيته عن مناصبه السياسية.

وافادت تقارير بأنه يقبع رهن الاعتقال المنزلي في بكين، بينما خضعت زوجته لاعتقال رسمي.

وقد تفجرت فضيحة بو عندما لجأ مدير الشرطة في البلدية وانغ ليجون إلى القنصلية الامريكية في فبراير/شباط وافادت تقارير انه طلب اللجوء بعد اصطدامه مع بو بسبب تحقيقه في موت رجل الاعمال الانجليزي نيل هيوود.

وكان هيوود وجد ميتا في فندق في مدينة تشونتشينغ في 15 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011.

وقد صرح مسؤولون محليون في البداية بأن موته نجم عن افراط في الشراب، الا أن الحكومة اعلنت لاحقا انها تحقق مع زوجة بو على لصلتها بقضية موته.

المزيد حول هذه القصة