دبلوماسيون يؤكدون التوصل لاتفاق سيقدم في قمة ريو + مجموعة العشرين

احتجاجات على قمة ريو
Image caption واصلت جماعات البيئة احتجاجاتها وانتقدت مسودة الاتفاقية قبل صدورها

توصل مفاوضون إلى اتفاق بشأن نص سيتم تقديمه للموافقة عليه لقادة العالم عندما يلتقون هذا الاسبوع في قمة ريو لمعالجة التردي الحاصل في اوضاع البيئة في العالم.

ويأتي اجتماع ريو + مجموعة العشرين بعد عشرين عاما من قمة الأرض التي عقدت في البرازيل أيضا.

وتمت الدعوة لعقد قمة ريو بهدف رسم طريق للإنسانية أكثر حرصا على البيئة لكنه في الوقت نفسه يكافح الفقر.

وتقول مصادر إن المفاوضات التي استبقت القمة نجم عنها بعض الخلافات بشأن عدد من القضايا.

ودعا النص إلى اتخاذ اجراء عاجل فيما يتعلق بإنقاذ البيئة، دون أن يخوض في تفاصيل أو جدول زمني أو حتى إعطاء توصية بطريقة واضحة لإضفاء "لون أخضر على الاقتصاد العالمي"، ما دفع جماعات الدفاع عن البيئة لتوجيه النقد للنص.

لكنه يشدد على التعهدات التي قطعتها الدول الكبرى على نفسها من أجل التخلص من حفريات الوقود الضارة بالبيئة.

وقال كريج بانيت مدير حملة أصدقاء الأرض إن "هذا النص يبرز عدم قدرة المشاركين في قمة ريو على اتخاذ القرارات الحاسمة اللازمة لحل الأزمة البيئية التي نواجهها".

وأضاف بانيت أن الدول المتقدمة فشلت مرارا في الحياة بشكل آمن على كوكب الأرض ويجب عليهم أن يعوا أنه طالما لا يوجد نظام صارم لإنقاذ الأرض فهم كمن يلصق ورق حائط على جدار مشروخ لتجميله، على حد تعبيره.

ومن المنتظر أن يبدأ توافد أكثر من 100 من زعماء العالم الاربعاء على ريو لحضور القمة.

المزيد حول هذه القصة