فرنسا: اعتقال المسلح الذي احتجز 4 رهائن بمصرف في تولوز

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت تقارير إن المسلح الذي ادعى انه من تنظيم القاعدة واحتجز 4 رهائن في مصرف بمدينة تولوز جنوبي فرنسا قد اعتقل.

وقال مسؤولون فرنسيون إن الرجل طالب اولا بالمال، وعندما رفض طلبه اطلق عيارا ناريا واخذ الموجودين في المصرف رهائن.

وطالب الرجل بإحضار أفراد وحدة الشرطة التي قتلت محمد مراح خلال عملية القاء القبض عليه في مارس/آذار الماضي.

وكانت الشرطة الفرنسية قد قالت في وقت سابق إنه تم اطلاق سراح سيدة كانت من ضمن الرهائن الاربعة الذين احتجزهم المسلح.

واطلق المسلح سراح سيدة اخرى سمعت بعدها اصوات اطلاق نار.

وقيل إن المسلح اصيب بجروح، ولكن الرهينتين المتبقيتين لم تصبا بجروح.

وقال المدعي العام مايكل فاليت للصحافيين ان "الخاطف يريد ان يعرف الجميع انه يتصرف بدواعي دينية وليس بدافع المال".

ويعتقد ان المختطف في الثلاثينات من العمر ومعروف للسلطات الفرنسية. ونشرت احدى الصحف الفرنسية المحلية خبراً مفاده ان الخاطف من مدينة كاستر شرق تولوز، كما صرح احدهم للصحيفة عينها انه يعاني مرض انفصام في الشخصية وانه لم يتابع علاجه.

وبعد مرور نحو اربع ساعات على اختطاف الرهائن، أطلق المسلح سيدة مقابل تزويده بالماء والطعام.

وقال مصدر في الشرطة انهم "لا يعرفون ان كان المسلح عضوا في تنظيم القاعدة ام انه يدعي ذلك"، مشيرا الى انه تم اغلاق الطرق المؤدية الى البنك كما تم اغلاق المدرسة القريبة من المكان.

واضاف المصدر ان قوات اقتحام خاصة وصلت الى المكان تحسباُ لأي طارئ، مضيفاً انهم بصدد اجراء حوار مع المختطف.

وقال مراسل الـ بي بي سي كريستان فريزير ان: "البنك لا يبعد سوى 100 متر عن منزل مراح".

وكان محمد مراح – فرنسي من اصل جزائري – قتل 7 اشخاص في 3 عمليات مختلفة. وكان من ضمن ضحاياه اطفال واستاذ في المدرسة اليهودية وثلاثة جنود فرنسيين من اصول جزائرية.

وقتل مراح خلال عملية دهم القوات الفرنسية منزله في 22 آذار/مارس الماضي.

المزيد حول هذه القصة