نيجيريا: عدد القتلى يقترب من 100 واستمرار الاشتباكات شمال البلاد

نيجيريا مصدر الصورة AFP
Image caption أعمال العنف تسبب في دمار محلوظ في كادونا.

قال مسؤول نيجيري إن عدد القتلى في الهجمات على الكنائس والهجمات المضادة لها ارتفع إلى 98 . وأكد إن الاشتباكات لا تزال مستمرة في شمالي البلاد.

وكانت الشرطة النيجيرية والصليب الأحمر قد أعلنا صباحي الأربعاء أن عدد القتلى بلغ 80 قتيلا منذ يوم الإثنين في اشتباكات في مدينتي داماتورو وكادونا، بشمال نيجيريا.

وأسفرت أعمال العنف ، التي أثارتها تفجيرات كنائس خلال الأسابيع الأخيرة، الى زيادة التوترات الطائفية في نيجيريا ، أكبر دول افريقيا من حيث عدد السكان. ويذكر أن المسيحيين والمسلمين يشكلون بالتساوي هذا العدد.

وفي تصريحات صحفية ، قال باتريك إجبونيوي ، قائد شرطة ولاية يوبي ، إن مقاتلين من جماعة بوكو حرام الإسلامية المسلحة اشتبكوا بالأسلحة النارية طوال يوم الثلاثاء مع قوات الأمن في مدينة داماتورو ، عاصمة الولاية والواقعة بشمال شرق البلاد قرب معقل الجماعة.

وأضاف أن 40 شخصا قتلوا ، وهم 34 مقاتلا وستة من قوات الأمن.

وقال أوال ساني المسؤول بالصليب الأحمر النيجيري إن 40 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 62 في اشتباكات منفصلة بين سكان مسلمين ومسيحيين في مدينة كادونا الشمالية.

وكان الصليب الأحمر يساعد في جمع الجثث ومعالجة الجرحى بعد اعمال شغب أطلق خلالها شبان مسلمون نيران بنادق كلاشنيكوف واحرقوا اطارات سيارات ودمروا كنيسة في كادونا.

جاءت اعمال الشغب بعد يومين من انفجار غضب شبان مسيحيين قتلوا خلاله 52 شخصا في المدينة في رد على تفجير ثلاث كنائس بواسطة اشخاص يشتبه انهم اسلاميون ايام الاحاد مما أسفر عن مقتل 19 شخصا.

المزيد حول هذه القصة