امريكا تشكو من التضييق على عمل مسؤوليها في باكستان

خيبر مصدر الصورة
Image caption كان ممر خيبر بين باكستان وافانستان مهما للقوات الامريكية

كشف تقرير لوزارة الخارجية الامريكية عن تزايد المضايقات التي يتعرض لها الدبلوماسيون الامريكيون من قبل السلطات الباكسانية.

وافاد التقرير بأن تلك المضايقات وصلت الى مستوي ملحوظ يعطل العمل بشكل كبير.

واشار الى ان ممارسات السلطات الباكستانية التي وصفت بأنها مقصودة وممنهجة بلغت ذروتها في اعقاب الغارة الأمريكية على مقر اقامة اسامة بن لادن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، وكذلك الغارة التي نفذتها قوات حلف شمال الاطلسي (الناتو) العام الماضي و قتل خلالها اربعة و عشرون جنديا باكستانيا.

واوضح التقرير الامريكي ان هذه المضايقات تشمل تأخير منح تأشيرات الدخول وتعطيل مشروعات الاغاثة والاعمار اضافة الى التجسس على الموظفين والمتعاقدين.

ووتراجعت علاقات باكستان مع الولايات المتحدة، التي تقدم مساعدات بمليارات الدولارات لاسلام اباد، الى ادنى مستوياتها منذ سنوات.

ولم تفلح مفاوضات مؤخرا في اعادة فتح ممر خيبر، الذي تستخدمه القوات الامريكية ضمن الناتو في افغانستان لنقل المؤن والعتاد الى افغانستان.

وكان متشددون اغلقوا الممر بعد شن هجمات متكررة على الشاحنات الامريكية التي تمر عبره، وسعت امريكا لدى السلطات الباكستانية لتامين فتحه دون احراز تقدم كبير.

المزيد حول هذه القصة