ويكيليكس: "التضامن الجماهيري ينعش آمال اسانج اللاجئ في سفارة اكوادور"

اسانج مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مؤيدة لاسانج خارج مقر السفارة الاكوادورية بلندن

قالت والدة جوليان اسانج، مؤسس موقع ويكيليكس، إن الدعم الذي يلقاه ولدها من جانب الرأي العام منذ لجوئه الى مقر سفارة الاكوادور بلندن يعزز معنوياته.

وقالت كرستين اسانج إنها كلمت ولدها في عطلة نهاية الاسبوع، ووجدته متمتعا بمعنويات عالية.

يذكر ان اسانج طلب حق اللجوء السياسي في الاكوادور لكي يتجنب امكانية تسليمه الى السويد التي تطالب به للتحقيق معه حول اتهامات بارتكاب اعتداءات جنسية، وهي اتهامات ينفيها اسانج.

وعبرت والدة اسانج عن املها في ان توافق السلطات الاكوادورية على طلبه.

وقالت إن ولدها "اختار الاكوادور لأنها ليست بلدا متملقا وذليلا للولايات المتحدة مثل بريطانيا واستراليا والسويد."

ويخشى اسانج، الاسترالي البالغ من العمر 40 عاما، ان تقوم السلطات السويدية بتسليمه للولايات المتحدة التي قد تحكم عليه بالاعدام لقيامه بنشر وثائق امريكية سرية في موقعه الالكتروني.

وقالت والدته إنها علمت ان الرئيس الاكوادوري رافائيل كوريا متعاطف مع طلب جوليان، ولكنها سمعت ان الولايات المتحدة هددت بحجب مليارات الدولارات من الدعم المالي الذي تقدنه لاكوادور في حال وافقت حكومتها على منح اسانج اللجوء السياسي.

وكان اسانج قد قال إن الحكومة الاسترالية - التي امتنعت عن التدخل لمصلحة مواطنها - "ليست الا دمية امريكية"، بينما اكدت والدته ان موقع ويكيليكس فتح بابا لن يكون من السهل على الولايات المتحدة اغلاقه.