الشرطة البريطانية تستدعي مؤسس ويكيليكس استعدادا لترحيله

متظاهرة تعلن تضامنها مع اسانج مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال اسانج إنه لم يقم بعمل مخالف للقانون

اعلنت الشرطة البريطانية الخميس انها استدعت مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج اللاجئ حاليا في سفارة الاكوادور في لندن.

وتهدف الشرطة من هذه الخطوة إلى ترحيل اسانج إلى السويد، حيث يواجه اتهامات بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

ووصفت الشرطة البريطانية هذه الخطوة بأنها "إجراء عادي في قضايا الترحيل وهو الخطوة الاولى" في عملية الترحيل.

ووجهت إلى اسانج مذكرة استدعاء تطالبه بالتوجه إلى مركز للشرطة "في الموعد والساعة المحددين".

ولم تكشف الشرطة البريطانية عن المزيد من التفاصيل.

ونقلت مصادر صحفية بريطانية عن مصادر أن اسانج استدعي للتوجه إلى مركز للشرطة في وسط لندن الساعة 11:30 صباح الجمعة بتوقيت لندن الصيفي (10:30 غرينيتش).

وقالت الشرطة البريطانية في بيان أن اسانج، الذي لجأ إلى سفارة الاكوادور في 19 يونيو/ حزيران الحالي، انتهك شروط حريته المشروطة.

وأضاف البيان أن "عدم تلبية الاستدعاء سيشكل انتهاكا جديدا يجيز اعتقاله".

يذكر أن اسانج ينتظر صدور قرار من حكومة الاكوادور بشان طلبه للجوء السياسي.

وكان رئيس الاكوادور رافاييل كوريا عقد الاثنين اجتماعا لبحث هذا الملف، في عاصمة بلاده كيتو، مع سفيرة بلاده لدى بريطانيا.

نفي

وبرز اسم موقع ويكيليكس إلى واجهة الاحداث بعد أن نشر آلاف الوثائق الأمريكية المسربة.

ويخشى اسانج من ان تقوم الحكومة السويدية، في حال ترحيله إلى هناك، بتسليمه للولايات المتحدة حيث يمكن ان يحاكم لافشائه اسرار الدولة ويحكم عليه بالاعدام.

وينفي اسانج ان يكون قد قام بأي عمل مخالف للقانون.

وتقول السلطات السويدية إن المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان ستتدخل اذا تعرض اسانج "لمعاملة لا انسانية او مهينة او خضع لمحاكمة غير عادلة" في الولايات المتحدة.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية البريطانية، التي اعترفت ان اسانج "يقيم الآن على ارض دبلوماسية ولا يمكن للشرطة المساس به"، إنها ستعمل بالتعاون مع الاكوادور للتوصل الى حل.

المزيد حول هذه القصة