باكستان تفرج عن هندي مسجون منذ أكثر من 30 سنة

مصدر الصورة AFP
Image caption سرجيت سنغ كان متهماً من قبل السلطات الباكستانية بالتجسس لحساب الهند

أفرجت السلطات الباكستانية عن سرجيت سنغ المواطن الهندي الذي كان مسجوناً لأكثر من 30 سنة داخل أحد السجون الباكستانية.

وقال محامي سنغ أويس شيخ إن موكله ذا 69 عاماً أُفرج عنه من أحد سجون مدينة لاهور الباكستانية وإنه في طريقه إلى الهند.

وكان سنغ متهماً بالتجسس لصالح الهند. وأظهرت لقطات مصورة إحدى سيارات الشرطة تقل على ما يبدو السجين الهندي إلى أحد المعابر الحدودية بين باكستان والهند تمهيداً لتسليمه.

وقال سنغ في تصريحات للصحفيين "دائماً ما كنت أتذكر عائلتي وأطفالي بينما أقضي فترة سجني، اليوم أشعر بالسعادة، سأذهب إلى المعبد الذهبي في ولاية البنجاب الهندية للصلاة."

وكان وزير العدل الباكستاني قد أعلن أن سنغ قضى مدة العقوبة كاملة في السجن وأنه ينبغي الإفراج عنه وإعادته إلى الهند.

وكثيراً ما تقوم السلطات في باكستان والهند باعتقال مواطني الدولتين وتوجه لهم الاتهامات بالعمالة لحساب أي من الدولتين.

وكانت الهند قد رحبّت بقرار باكستان الإفراج هن سنغ، دعت إسلام أباد للإفراج عن مواطن هندي أخر يدعى ساربجيت سنغ يقضي عقوبة السجن لأكثر من 21 سنة.

ويتهم سنغ "الآخر" بالتجسس وتهريب متفجرات إلى داخل باكستان، إلا أنه ينفي هذه الاتهامات تماماً.

المزيد حول هذه القصة