لندن 2012: منظمو الألعاب يرفضون اقتراحا بدقيقة صمت لتذكر ضحايا ميونيخ

شبيتزر مصدر الصورة getty images
Image caption يخشى منظمو الألعاب من تسييسها

رفض منظمو الألعاب الأولمبية في لندن اقتراحا بالوقوف دقيقة صمت لإحياء ذكرى ضحايا الهجوم على مقر الألعاب الأولمبية في ميونيخ عام 1972.

وكانت أنكي سبيتزر، زوجة أحد الرياضيين الإسرائيليين الذين قتلوا في الهجوم، قد تمكنت من إقناع اللجان الأولمبية السابقة منذ الهجوم حتى الآن بإقرار الوقوف دقيقة صمت.

يذكر أن العديد من قتلى العملية، بينهم عناصر من الشرطة الألمانية وخمسة من منفذي العملية الفلسطينيين، قتلوا أثناء عملية الإنقاذ.

وقد تعقبت الاستخبارات الإسرائيلية أشخاصا فلسطينينين وقامت بتصفيتهم لاعتقادها أن لهم علاقة بالعملية.

وقالت سبيتزر لبي بي سي ان "الرسالة التي يتضمنها لوقوف دقيقة صمت ليست رسالة كراهية بل على العكس، نريد أن يتذكر العالم ما حصل حتى لا يتكرر ذلك".

وقال متحدث باسم لجنة تنظيم الألعاب "لندن 2012" في بيان صدر عن اللجنة "سيجري تخليد الذكرى في فعالية منفصلة بمبادرة مشتركة من السفارة الإسرائيلية والجالية اليهودية واللجنة الأولمبية".

وأضاف "هذه أفضل صيغة لتخليد الذكرى".

ويخشى منظمو الألعاب واللجنة الأولمبية الدولية من استفزاز الفرق العربية المشاركة ودفعها الى الخروج أثناء الفعالية، وهم حريصون على عدم إضفاء صبغة سياسية على الألعاب.