حزب العمال المعارض ببريطانيا يرفع تعليق عضوية اللورد احمد

اللورد احمد مصدر الصورة PA
Image caption اللورد احمد نفى الاتهامات

رفع حزب العمال، اكبر احزاب المعارضة البريطانية، تعليق العضوية الذي فرضه على أحد أعضائه، اللورد أحمد، بعد مزاعم بعرضه مكافأة بقيمة 10 ملايين جنيه استرليني مقابل رأس الأميركي باراك أوباما.

وشكر اللورد أحمد، الذي نفى الاتهامات التي نشرت في صحيفة تريبيون اكسبرس الباكستانية ، رئيس لجنة التحقيق اللورد ستيف بسام على ما اعتبره "تحقيقاً عادلاً".

وأكد حزب العمال رفع التعليق من دون تفسير السبب.

وجاءت تصريحاته المزعومة عقب تقارير أفادت بأن الولايات المتحدة عرضت 10 ملايين دولار مقابل إدانة زعيم متشدد مقره باكستان.

وقيل ان المكافأة كانت مقابل معلومات تقود الى اعتقال وإدانة حافظ سعيد مؤسس جماعة عسكر الطيبة.

وتحمّل الحكومة الهندية سعيد ومنظمته مسؤولية تنفيذ عدة هجمات على أراضيها، بما فيها تفجيرات مومباي عام 2008 التي خلفت 165 قتيلا اضافة الى تسعة من المسلحين العشرة الذين قتلوا في التفجيرات.

وكانت صحيفة تريبيون الباكستانية نقلت عن اللورد أحمد قوله في حفلة استقبال في باكستان ان المكافأة التي أعلنها أوباما للقبض على سعيد "هي بمثابة إهانة لجميع المسلمين"، وأنه "اذا كانت الولايات المتحدة قادرة على إعلان جائزة بعشرة ملايين دولار لمن يقبض على حافظ سعيد، فأنا أستطيع أن أعلن جائزة قيمتها 10 ملايين جنيه للقبض على أوباما وسلفه جورج بوش".

ونفى اللورد أحمد قوله ذلك، لكنه أقر بأنه قال حينها انه ينبغي تقديم "الرئيس الأميركي السابق جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير للمحاكمة".

المزيد حول هذه القصة