المكسيكيون ينتخبون رئيساً وبرلماناً جديدين

المكسيك،انتخابات
Image caption قتل حوالي 55 الف شخص جراء العنف المرتبط بالمخدرات في البلاد

يدلي نحو 80 مليون مكسيكي الأحد بأصواتهم لاختيار رئيس جديد لهم في بلد يعاني الفقر والبطالة ومشكلات اقتصادية، فضلا عن ظاهرة العنف المرتبطة بتجارة المخدرات.

ويعتبر الحاكم السابق لولاية مكسيكو انريكي بينا نيتو (45 عاما) من اكثر المرشحين حظا للفوز في هذه الانتخابات الرئاسية. وينتمي نيتو الى الحزب التأسيسي الذي هيمن على السلطة في البلاد نحو 71 عاما.

وينافس نيتو مرشحين رئيسيين هما: اندريس مانويل لوبيز اوبرادور(58 عاما) المرشح عن ائتلاف ثلاثة احزاب يسارية، ومرشحة الحزب الحكومي جوزفيا فاسكيز موتا (51 عاما).

وقال نيتو خلال حملته الانتخابية إن "من اولوياته العمل على محاربة الفقر وجذوره في البلاد".

واتهم ابرادور الذي كاد ان يفوز بالانتخابات الرئاسية منذ 6 سنوات الحزب الحاكم "بتزويره الانتخابات وبشرائه اصوات الناخبين."

وعلق ابرادور: "في عام 2006 لم نكن منظمين ...واليوم في 2012 نحن منظمون ... فعام 2012 سيكون مختلف عما كان عليه الحال في عام 2006".

وفي انتخابات الاحد، سينتخب المكسيسكيون رئيسا اضافة الى برلمانهم.

وتعاني المكسيك العديد من المشكلات، منها البطالة التي تقدر بنحو 4.5 في المئة فضلا عن الفقر والمشكلات الاقتصادية والمخدرات واتساع الهوة بين الفقراء والاغنياء.

وقتل نحو 55 الف شخص جراء العنف الناجم عن تجارة المخدرات.

المزيد حول هذه القصة