احتجاجات تنادي بالديمقراطية في ذكرى عودة هونغ كونغ للسيادة الصينية

مظاهرة في هونغ كونغ
Image caption مظاهرة في هونغ كونغ

خرج الآلاف في مسيرات احتجاجية في شوارع هونغ كونغ في الذكرى الخامسة عشرة لعودة الجزيرة الى السيادة الصينية.

وتنظم هذه الاحتجاجات في الذكرى السنوية، لكنها هذه السنة اتخذت نبرة غاضبة تجاه بكين.

وكان الرئيس هو جنتاو قد عين رجل الأعمال لي يونغ حاكما للجزيرة خلال زيارته لها، وحاول أحد النشطاء مقاطعته أثناء إلقاء كلمته.

وجاب المتظاهرون شوارع المدينة وهم يلوحون بالرايات ويرددون شعارات تطالب بالديمقراطية، ومن بين ما يعترض عليه المحتجون هي اختيار بكين لحاكم الجزيرة، من خلال لجنة مكونة 1200 من كبار رجل الأعمال المؤيدين لبكين بشكل خاص.

وقال أحد المحتجين ويدعى بونولاي "طريقة بكين في التفكير مختلفة تماما عن طريقتنا".

"بلد واحد ونظامان"

وقد أكد الرئيس على التزام الصين بالمحافظة على سياسة "بلد واحد ونظامان" حيث يتمتع سكان هونغ كونغ بهامش من الحرية اوسع من ذلك المتاح للمواطنين الصينين في البلد الأم.

وقالت مراسلة بي بي سي في هونغ كونغ جوليانا ليو ان زيارة الرئيس الصيني قد أعد لها بشكل محكم.

وقد رشت الشرطة المتظاهرين بالفلفل لتفريقهم.

وتقول مراسلتنا ان زيارة الرئيس الصيني هذه المرة تشهد أجواء من عدم الرضى، بعكس تلك التي قام بها قبل خمس سنوات في ظل الاستعدادات الباهرة للألعاب الأولمبية، وتأتي في وقت تضاءلت فيه ثقة سكان هونغ كونغ بنظام بكين الى درجة كبيرة.

ويعبر الناس عن سخطهم بسبب ارتفاع اسعار العقارات وزيادة الفجوة بين الأثرياء والفقراء وغياب الديمقراطية والفضائح السياسية، كما تقول مراسلتنا.

يذكر أن هونغ كونغ التي كانت مستعمرة بريطانية حتى عام 1997 تتمتع بدرجة من الاستقلال الذاتي عن بكين.

المزيد حول هذه القصة