انتخابات السنغال: تكهنات بتقدم حلفاء الرئيس الجديد

انتخابات السنغال مصدر الصورة AFP
Image caption لم شتهد الانتخابات البرلمانية الحماس الذي شهدته الانتخابات الرئاسية

ترجح تكهنات أن حلفاء الرئيس السنغالي الجديد ماكي سول سيشكلون أغلبية في البرلمان عقب الانتخابات التي تجري اليوم الأحد.

وسيساعد فوز "الائتلاف من أجل الديمقراطية" وائتلاف "بن بوك ياكار" الرئيس سول على تنفيذ إصلاحاته التي تهدف إلى توفير فرص العمل وخفض تكاليف الحياة للفقراء من خلال دعم السلع الغذائية.

وقال المحلل السياسي المحلي جيبي دياخاتي " أعتقد ان الائتلاف المؤيد لسول سيفوز، فقد فاز بالرئاسة بنسبة 65 في المئة، ولم يمض ما يكفي من الوقت ليصاب ناخبوه بخيبة أمل".

لكن الحزب الديمقراطي السنغالي، وهو حزب الرئيس السابق عبداللاي واد الذي هزمه سول في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، يقول إن "صبر المواطنين على سول بدأ ينفد" في بلد معدل الدخل فيه 3 دولارات في اليوم ويعاني فيه المواطنون انقطاعا متكررا للتيار الكهربائي وسوء أحوال الطرق وتردي نوعية الخدمات الاجتماعية.

وقال أمادو سول، أحد مسؤوولي الحزب الديمقراطي، ان الناس كانوا يتوقعون تحسنا سريعا في الأوضاع لذلك فهم يحسون بخيبة أمل".

ولا تتوفر بيانات عن البطالة، لكن الوظائف الرسمية تعتبر نادرة في معظم أنحاء البلاد، خصوصا في أوساط الشباب.

وكانت انتخابات الرئاسة التي جرت في مارس/آذار الماضي قد شهدت جدلا في ما إذا كان للرئيس واد الحق في الترشح لفترة رئاسية ثالثة، وشهدت البلاد أحداث عنف قبل الجولة الأولى، لكن الأمور هدأت فيما بعد.

ويتوقع أن تكون المشاركة في الانتخابات النيابية متواضعة، ويشارك فيها زعماء إسلاميون للمرة الأولى.

ويواجه سول مهاما صعبة‘ حيث العجز في الميزانية يتجاوز 8 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي، وانقطار التيار الكهربائي يعيق نمو الاقتصاد، لكنه وعد بتخفيض العجز الى 4 في المئة في موعد أقصاه عام 2014، وذلك، وبشكل جزئي، من خلال تخفيض الجهاز الحكومي الذي خلقه واد، كما يقول.

وقد أسفرت تحقيقات الشرطة في قضايا فساد من عهد واد عن استدعاء عددا من المسؤولين السابقين، من بينهم وزير الداخلية السابق عثمان نغوم، للتحقيق.

المزيد حول هذه القصة