عواصف رعدية تتسبب بمقتل 12 شخصا وانقطاع التيار الكهربائي عن واشنطن وجوارها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

افادت وسائل اعلام امريكية بأن العواصف الرعدية التي ضربت مناطق العاصمة الامريكية واشنطن وشرقي الولايات المتحدة تسببت بمقتل 12 شخصا وحرمت نحو 3 ملايين شخص من الطاقة الكهربائية.

واندفعت العواصف من الولايات الغربية الوسطى باتجاه المنطقة المحيطة بالعاصمة الامريكية بسرعة رياح تصل الى 130 كلم في الساعة.

وقد ترك انقطاع التيار الكهربائي الملايين يعانون الحر الشديد دون مكيفات هواء في يوم سجلت فيه درجات حرارة قياسية تجاوزت الـ 40 درجة مئوية.

وضربت العاصفة التي يشار لها محليا باسم "derecho" مناطق انديانا، كنتاكي، اوهايو، فيرجينيا الغربية، فيرجينيا، ميريلاند، بنسلفانيا وواشنطن.

وقد تركت العواصف وراءها مشهد خراب في شوارع واشنطن، اذ اقتلعت الرياح العاتية علامات الطرق ومكبات القمامة وبعض الاشجار التي تسبب سقوطها بقطع الطرق وخطوط امداد الطاقة الكهربائية.

وقد أعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما حالة الطوارئ في ولاية فيرجينيا الغربية حيث حرم 688 الف شخص من التيار الكهربائي وفق احصاءات مكتب حاكم الولاية.

وفي واشنطن وبعض اجزاء ولاية ميريلاند المجاورة، ادت العواصف الرعدية الى قطع التيار الكهربائي عن قرابة 443 الف موقع وفق شركة بيبكو.

اعادة الخدمات

ونبهت الشركة الى ان اعادة التيار الكهربائي الى المناطق المتضررة "قد تستغرق اياما عدة"، لذا فأنها رسمت سلم اولويات يقضي باعادة التيار الكهربائي اولا الى المستشفيات ومراكز الاطفاء ومراكز الشرطة وغيرها من المؤسسات التي تعتبر التغذية الكهربائية امرا ضروريا لعملها.

وقالت السلطات المسؤولة عن النقل ان معظم قطارات الانفاق عادت الى تقديم خدماتها الطبيعية بعد أن تعطلت الخدمة في كل خطوطها ليلة الجمعة/السبت، كما كان العديد من خطوط الباصات عرضة للتأخير او تحويل المسار بسبب الاشجار الساقطة التي كانت تقطع الطرق او اسلاك امداد الطاقة المقطوعة في الشوارع.

وعلقت شركة امتراك خدماتها في واشنطن وفيلاديلفيا.

مصدر الصورة AP
Image caption عواصف وانقطاع للكهرباء وسط ارتفاع قياسي للحرارة

ونصحت خدمة التنبؤ بالطقس الوطنية المواطنين بضرورة التحسب للحر وامكانية عودة موجة جديدة من الطقس الرديء.

وكانت العاصفة بدأت في مناطق الغرب الوسطى ثم تحركت بسرعة شديدة شرقا ضاربة الولايات الشرقية الوسطى المطلة على الاطلسي مساء الجمعة.

وقالت شركات تجهيز الطاقة الكهربائية انها تعمل باقصى طاقتها لاعادة التيار الكهربائي الى زبائنها، فيما وٌضعت قيود على استخدام المياه في بعض المناطق التي شهدت انقطاعا في التيار الكهربائي أثر على عمل اثنتين من محطات تنقية المياه ومنشآت اخرى.

المزيد حول هذه القصة