الحكومة الباكستانية تقر رسميا فتح طرق امدادات الحلف الاطلسي الى افغانستان

قوافل إمدادات الناتو مصدر الصورة Reuters
Image caption القرار الباكستاني أثار ارتياح واشنطن وحلف الناتو

أقر مجلس الوزراء الباكستاني وبشكل رسمي قرار أعادة فتح المعابر الحدودية الباكستانية وإستئناف أمدادات قوات حلف شمال الأطلسي العاملة في أفغانستان عبر اراضيها.

جاء هذا القرار على خلفية توصيات لجنة الوزراء لشؤون الدفاع، بعد إعتذار رسمي وجهته الولايات المتحدة لباكستان على خلفية مقتل أربعة وعشرين جنديا باكستانيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في غارة شنتها طائرات حلف الاطلسي على نقطة حراسة حدوية تابعة للجيش الباكستاني، وكانت سببا في وقف امدادات الأطلسي.

وكانت باكستان قد اغلقت طرق الامداد التي يستخدمها حلف شمال الاطلسي لنقل معداته ومؤنه الى جنوده في افغانستان لمدة سبعة اشهر منذ ذلك الحادث.

واعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، الثلاثاء، ان باكستان اعادت فتح طرق امدادات الحلف الاطلسي، بعد ان بلغت في أتصال هاتفي من نظيرتها الباكستانية هينا رباني خار "باعادة فتح الطرق البرية لامدادات الحلف الاطلسي الى افغانستان".

وقالت كلينتون في بيان صادر عن وزيرة الخارجية الامريكية "اعربت مجددا عن اسفي العميق للحادث المأساوي الذي وقع في تشرين الثاني/نوفمبر، وقدمت التعازي لاسر الجنود الباكستانيين الذين قتلوا".

واضافت "نأسف للخسائر التي تكبدها الجيش الباكستاني".

وعلى الاثر، اكد وزير الأعلام الباكستاني، قمر الزمان كايرا، للصحافيين، أسلام أباد، أن "اجتماع مجلس الدفاع في حكومة باكستان قرر اعادة فتح طريق الامداد للحلف الاطلسي".

إرتياح

ويشكل القرار الذي جاء بعد اشهر من التفاوض مبعث ارتياح للولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الاطلسي كونه سيسهل سحب القوات الاجنبية من افغانستان.

ويكلف نقل القوات نحو السفن الراسية في باكستان اقل بكثير من اقامة جسر جوي لاجلاء عشرات الاف السيارات والجنود المنتشرين في افغانستان.

وتعد قوات حلف الاطلسي 130 الف عنصر سيغادر غالبيتهم بنهاية 2014.

ومقابل اعادة فتح طريق الامداد طالبت اسلام اباد باعتذارات رسمية من واشنطن عن هذا الخطأ ورفع سعر رسوم عبور الشاحنات بحسب مصادر قريبة من الملف.

1,1 مليار دولار كنفقات لباكستان

واثر اعلان النبأ، قال مسؤول امريكي ان الولايات المتحدة ستصرف 1,1 مليار دولار للجيش الباكستاني في اطار الاتفاق.

وتم صرف هذا المبلغ من "صندوق دعم الائتلاف" الذي يغطي النفقات التي تدفعها باكستان في عمليات مكافحة حركة التمرد.

وكان عمل هذا الصندوق قد جُمّد، بسبب التوتر الذي كان قائما بين واشنطن واسلام اباد حول اعادة فتح الطرق البرية الى افغانستان.

وتخضع الاموال التي تدفع لباكستان من هذا الصندوق لمحادثات صعبة اذ غالبا ما كان الامريكيون يرفضون المبالغ التي تطالب بها باكستان.

وقال رئيس وزراء باكستان، رجا برويز أشرف، قبل الاعلان بقليل، ان قطع طرق التموين له نتائج سلبية على العلاقات مع الولايات المتحدة وحلفائها التسعة والاربعين في حلف الاطلسي.

وقدرت وزارة الدفاع الاميركية كلفة استعمال طائرات شحن واستخدام السكك الحديد للوصول الى افغانستان عن طريق روسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة بنحو 100 مليون دولار شهريا.

ورحب الجنرال جون آلن قائد قوة ايساف التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان، الثلاثاء، باعادة فتح طرق الامدادات لهذه القوة عبر باكستان.

ويتوقع ان يساهم إبرام اتفاق حول طرق الامدادات، بين الامريكيين الذين يقودون قوة ايساف في افغانستان والباكستانيين، الى تحسين العلاقات بين البلدين.

وتدهورت هذه العلاقات في السنوات الماضية وخصوصا بعد العملية العسكرية التي نفذتها وحدة اميركية في شمال باكستان واسفرت عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في ايار/مايو 2011.

طالبان تهدد

في هذه الاثناء، هددت حركة طالبان باكستان، مساء الثلاثاء، بمهاجمة شاحنات الحلف الاطلسي وقتل سائقيها في حال استؤنف تموين قوات الحلف الاطلسي في افغانستان من الاراضي الباكستانية، بحسب ما اعلن متحدث باسم الحركة.

وقال المتحدث احسان الله احسان لوكالة فرانس برس ان حركة طالبان "لن تسمح بمرور اي شاحنة وستهاجمها".

ويتوقع ان يساهم إبرام اتفاق حول طرق الامدادات بين الأمريكيين الذين يقودون قوة ايساف في افغانستان والباكستانيين الى تحسين العلاقات بين البلدين.

وتدهورت هذه العلاقات في السنوات الماضية وخصوصا بعد العملية العسكرية التي نفذتها وحدة امريكية في شمال باكستان واسفرت عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في ايار/مايو 2011.

المزيد حول هذه القصة