بيرو: قتيلان على الأقل في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين ضد مشروع تعديني

الشرطة في بيرو مصدر الصورة s
Image caption أعلنت حالة الطوارئ في اقليم كاخاماركا في ديسمبر الماضي بعد احتجاجات مماثلة

قتل شخصان على الأقل في بيرو في اشتباكات اندلعت بين الشرطة ومتظاهرين معارضين لمشروع كونغا التعديني الذي تبلغ تكلفته مليارات الدولارات.

وهاجم عشرات من المتظاهرين بنايات حكومية في بلدة سيليندين الواقعة شمالي بيرو.

ويقول معارضو المشروع، الذي تموله شركة نيومونت ومقرها الولايات المتحدة، إنه سيتسبب في تلويث وتقليص مصادر المياه.

وكانت الشركة الممولة للمشروع قد أوقفت العمل فيه العام الماضي بعد اندلاع احتجاجات مماثلة.

وتستحوذ شركة نيومونت، ومقرها دنفر عاصمة ولاية كولورادو الأمريكية، على النصيب الأكبر في مشروع منجم كونغا الذي كان من المقرر أن يبدأ العمل فيه بحلول عام 2015.

ويعد هذا المشروع امتدادا لمنجم ياناكوتشا أكبر مناجم الذهب في أمريكا اللاتينية.

وقال المتظاهرون إنهم غاضبون من عمدة المدينة الذي عبر عن دعمه لمشروع منجم الذهب.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء البيروفي اوسكار فالديز إن حكومته تدرس فرض حظر على حرية التجمع في اقليم كاخاماركا الذي يشهد اضطرابات.

وكان الرئيس البيروفي أعلن في ديسمبر / كانون الأول الماضي حالة الطوارئ في الاقليم إثر تصاعد الاحتجاجات المناهضة لمشروع التعدين.

المزيد حول هذه القصة