استئناف مؤتمر تنظيم تجارة الاسلحة في العالم بعد تسوية الخلاف حول المشاركة الفلسطينية

متظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك مصدر الصورة x
Image caption مؤتمر الأمم المتحدة يسعى إلى التوصل الى اتفاقية لتنظيم تجارة الاسلحة في العالم

قال دبلوماسيون غربيون إن مؤتمر الأمم المتحدة لتنظيم تجارة الاسلحة في العالم استأنف أعماله مساء الثلاثاء في نيويورك بعد التوصل إلى تسوية حول المشاركة الفلسطينية.

وكان المؤتمر قد افتتح رسميا صباح الثلاثاء بتأخير 24 ساعة ثم علق لساعات عدة.

من جانبه أكد السفير الفلسطيني في الامم المتحدة رياض منصور أن الفلسطينيين يعتبرون أن "من حقهم المشاركة في هذا المؤتمر لكن دولا مثل الولايات المتحدة واسرائيل ترفض أي حل يعطي الفلسطينيين وضعا اكبر من وضعهم الحالي كمراقب".

وأوضح الدبلوماسيون أنه تم التوافق على ان يشارك الفلسطينيون والفاتيكان في المؤتمر كمراقبين وليس كدولتين مشاركتين.

وكانت مصر عرقلت باسم مجموعة الدول العربية بدء اعمال المؤتمر الاثنين بمطالبتها باقصاء الاتحاد الاوروبي عن المحادثات إن لم يتمكن الفلسطينيون من المشاركة.

ويتمتع كل من الفلسطينيين والاتحاد الاوروبي بصفة مراقب في الامم المتحدة، بيد أن الاتحاد الاوروبي يتمتع بحقوق اوسع.

ومن المقرر أن تستمر المشاورات حتى 27 يوليو / تموز الجاري بين الدول الـ193 الاعضاء في محاولة للتوافق على معاهدة دولية حول تجارة الاسلحة التقليدية.

وتجرى مثل هذه المحادثات للمرة الاولى لتنظيم التجارة في سوق تصل تداولاتها الى 70 مليار دولار.

وانتخب الدبلوماسي الارجنتيني روبرتو غارسيا موريتان رئيسا للمؤتمر.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مو، في افتتاح المؤتمر، أن غياب قوانين تنظيم بيع الاسلحة في العالم يعد "فضيحة" مضيفا أن "العالم مدجج بالسلاح في الوقت يفتقد فيه إلى ادوات للسلام".

المزيد حول هذه القصة