بريطانيا تحذر من ارتفاع أعداد المهاجرين الرافضين مغادرة البلاد

Image caption وزير شؤون الهجرة البريطاني داميان غرين ألقى باللوم على حكومة العمال السابقة

قال كبير مفتشي الحدود والهجرة البريطاني جون فاين إن وكالة الحدود البريطانية التابعة لوزارة الداخلية ليس لديها "استراتيجية واضحة" للتعامل مع أكثر من 150 ألف شخص من الأجانب الذين يقيمون داخل البلاد بعد انتهاء تأشيرات الدخول الخاصة بهم.

وقال فاين إن أعداد الطلاب الأجانب الذين يأتون للدراسة في بريطانيا آخذة في التزايد أيضا.

وحذر التقرير ، الذي أعده فاين، من أن موظفي الهجرة لا يعلمون عدد الأشخاص الذين أُبلغوا بضرورة مغادرة البلاد ولم يغادروها بالفعل حتى الآن.

وألقى وزير شؤون الهجرة البريطاني داميان غرين باللوم على الحكومة السابقة، لكن حزب العمال قال إن هذا التقرير جاء لتوجيه النقد.

ويركز التقرير على مشكلة لم تكن معروفة من قبل في وكالة الحدود البريطانية وتتعلق بالأشخاص من خارج الاتحاد الأوروبي الذين حددت لهم مواعيد نهائية لمغادرة بريطانيا ولم يغادروها.

والعديد من هؤلاء الأشخاص هم من الطلاب الذين يضافون إلى "قائمة رفض السفر" في حال عدم مغادرتهم للبلاد بعد إبلاغهم بضرورة المغادرة.

"أكثر فعالية"

وقال المفتش فاين: "هناك أكثر من 150 ألف حالة من المهاجرين الذين رفضت طلباتهم بتمديد فترة الإقامة في بريطانيا، ولا تعلم وكالة الحدود البريطانية عدد هؤلاء الأشخاص الذين غادروا البلاد أو الذين ينتظرون."

وأضاف فاين: "لم أر أي دليل على أن هناك خطة واضحة تنفذ في الوكالة للتعامل مع هذا الأمر لضمان عدم حدوث تراكمات أخرى."

وقال أيضا: "أعتقد أن الوكالة يمكن ، بل ويجب، أن تبذل المزيد من الجهد لإظهار أنها تتعامل مع هذه المسألة بطريقة أكثر فعالية."

وذكر التقرير أن عدد الحالات على قائمة رفض السفر قد ارتفع من 153 ألف شخص في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي إلى 160 ألف شخص بحلول منتصف ديسمبر/كانون الأول من نفس العام.

وقال وزير الهجرة البريطاني داميان غرين: "في ظل الحكومة السابقة، لم تكن هناك استراتيجية فعالة لضمان أن المهاجرين يغادرون بنهاية الوقت المحدد لإقامتهم في بريطانيا."

وتعمل وكالة الحدود البريطانية الآن على تحديد الأشخاص الذين لم يغادروا البلاد بعد انتهاء فترة اقامتهم وذلك للعمل على عودتهم لأوطانهم.

وتشمل هذه الاجراءات مراجعة سجلات الركاب باستخدام قاعدة بيانات الوصول والتي تغطى الآن كل الرحلات الجوية من خارج الدول الأوروبية.

"الاستنتاج الدامغ"

لكن وزير الداخلية بحكومة الظل ايفيت كوبر قال إن الحكومة "فشلت في مواجهة الهجرة غير الشرعية."

وأضاف كوبر: "كان الاستنتاج الدامغ من مفتش الهجرة الحكومي هو أن الحكومة تعطي أولوية قليلة جدا للعثور على الأشخاص وترحيلهم."

وأضاف: " لقد كان هناك اخفاق تام في فضيحة الحدود، حيث اعترفت وزيرة الداخلية بأنها لا تعرف عدد الأشخاص الذي دخلوا البلاد دون تسجيل، ونحن الآن لدينا صفوف ضخمة أمام مطاراتنا بسبب سوء الإدارة وبسبب تقليص عدد العاملين في جهاز مراقبة الحدود البريطانية بنحو 900 عامل."

المزيد حول هذه القصة