الفشل يحيط بقمة الاسيان

مصدر الصورة Reuters

اختتمت قمة دول جنوب شرق آسيا الجمعة في العاصمة الكمبودية بنوم بنه بتسجيل فشل لعدم تمكنها من تذليل الخلافات بشأن طريقة ادارة النزاعات الحدودية مع الصين التى تتهم بالعدوانية حول جزر عدة متنازع عليها في جنوب بحر الصين. لكن وزراء خارجية الدول العشر الاعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا -آسيان- افترقوا بدون اصدار بيان ختامي بعد مبارزات كلامية متواصلة حول الموضوع حيث اتهم البعض كمبوديا التي نظمت القمة بحماية جارها الصين.

خلافات مستمرة

وعبر الناطق باسم الخارجية الصينية ليو وايمين عن ارتياحه لما انتهت اليه القمة قائلا "كان اجتماعا بناء وقد لاقت وجهة نظر الصين حول الكثير من المسائل دعم العديد من الدول المشاركة" مضيفا "على مر السنوات سجل التعاون الاقليمي في آسيا نتائج مهمة من اجل السلام والاستقرار والتنمية والازدهار الاقليمي". وانتقدت الفليبين التي تشهد علاقاتها هي وفيتنام توترا شديدا مع الصين فشل القمة لافتة الى ان غياب البيان الختامي حدث "لم يسبق له مثيل خلال 45 عاما من وجود منظمة آسيان". فقد اصرت مانيلا على ان يشير البيان المشترك الى الاحداث الاخيرة حول جزر سكاربورو التي تطالب بها الفيليبين والصين. لكن بعض الدبلوماسيين قالوا ان بنوم بنه التي تحتاج لدعم اقتصادي من الصين عمدت الى منع اي اشارة الى احداث معينة في البيان الختامي كما لم يؤد اجتماع طارىء تمت الدعوة اليه صباح الجمعة الى حل الازمة والاتفاق على بيان ختامي يرضي كافة الاطراف. من جانبه اعرب وزير خارجية كمبوديا هور نامهونغ عن اسفه لهذه الانقسامات لكنه اكد انه لا يمكنه "القبول بان يصبح البيان المشترك رهينة للمشكلة الثنائية بين مانيلا وبكين".

صعوبات مقبلة

مصدر الصورة AP

ويرى المحللون ان هذه الانقسامات قد تفسد المفاوضات المقبلة بين تكتل الاسيان والصين حول "مدونة سلوك" تجري مناقشتها منذ عشر سنوات. ويفترض ان يمنع النص ان تتحول حوادث الصيد وحقوق الملاحة او التنقيب النفطي الى نزاع لكن بنوده الملموسة لم تكن مطلقا موضع اجماع بين الاعضاء. وقال كارل ثاير الخبير في شؤون المنطقة "ان كمبوديا تقدم نفسها على انها تابعة للصين وذلك سيجعل المفاوضات اكثر صعوبة" واضاف "لا استطيع تصور ان يتمكن الوزراء من التوصل الى صيغة ترضي جميع الاطراف". وقد اجتمع وزراء خارجية اسيان في بنوم بنه مع نظرائهم الاسيويين اضافة الى وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون التي دعت ايضا الى تحقيق تقدم في "مدونة السلوك", التي تؤكد اسيان رغبتها في انجازها بحلول نهاية العام. وتتنازع الصين وفيتنام السيادة على جزر باراسيلز وسبراتليز الغنية كما يعتقد بالنفط والتي تمر عبرها طرق بحرية دولية كما تطالب بسبراتليز ايضا جزئيا او كليا عدة دول اخرى منها الفيليبين وماليزيا وتايوان.

المزيد حول هذه القصة