سلاح الجو البريطاني قد يلجأ للقوة " كخيار أخير" لتأمين الأولمبياد

تايفون مصدر الصورة
Image caption مقاتلات تايفون تقوم بدور أساسي في خطة تأمين الأولمبياد

أعلن قائد بارز بسلاح الجو الملكي البريطاني أن طائرات السلاح التي تتولى مهمة تأمين أولمبياد لندن قد تلجأ إلى القوة كخيار أخير لمواجهة أي تهديد.

وقال نائب مارشال الجو ستيورات أثا المسؤول عن تأمين الأجواء البريطانية في الأولمبياد إن أي طائرة يعتقد أنها ستمثل تهديدا ولا يستجيب قائدها للتعليمات قد يتم إسقاطها كخيار أخير" وهذا السيناريو الأسوأ".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المسؤول العسكري بقاعدة نورثولت شمال غربي لندن كشف فيه عن تفاصيل إجراءات اعتراض الطائرات المشتبه بها في الأجواء البريطانية.

ويستخدم سلاح الجو البريطاني مقاتلات من طراز (تايفون) ومروحيات(سي كينغ) و ( بوما) لتأمين الألعاب.

وأوضح أثا أنه فور الاشتباه في أي طائرة تحلق الطائرات الحربية البريطانية بالقرب منها وتأمر قائدها بسلسلة إجراءات منها أن يتبع الطائرات البريطانية التي تقوده بعيدا عن لندن.

وإذا لم يستجب الطيار لهذه التعليمات تطلق الطائرات الحربية شعلات وأشعة ليزر ، وقد يتم التعامل مع الطائرة على انها تمثل تهديدا حقيقيا للأمن وحينها سيتم استخدام "القوة القاتلة" وهذا هو الخيار الأخير.

ويفرض سلاح الجو البريطاني قيودا مشددة على الطيران اعتبارا من السبت في منطقة مساحتها نحو 30 ميلا في اجواء بريطانيا.

وتؤكد السلطات البريطانية أن هذه الإجراءات لن تؤثر على حركة الطيران التجاري ، وتقول إن رحلات الطيران المدنية ستطير في مساراتها المعتادة فوق لندن.

وتتمركز مقاتلات تايفون في قاعدة نورثولت، اما القناصة والمروحيات من طراز بوما ففي قاعدة إلفورد شرقي لندن.

كما انتهت وزارة الدفاع البريطانية من نصب صواريخ أرض جو في أربعة مواقع من ضمن ستة داخل لندن وحولها في إطار خطة التأمين التي يشارك فيها أيضا نحو 17 ألف جندي من القوات المسلحة البريطانية.

المزيد حول هذه القصة