أفغانستان: مقتل أكثر من 20 شخصا بينهم نائب برلماني في هجوم انتحاري

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت الشرطة الأفغانية مقتل نائب برلماني وأكثر من 20 آخرين السبت في هجوم انتحاري على حفل زفاف في إقليم سامانجان شمالي افغانستان.

واضافت الشرطة ان الهجوم الانتحاري تسبب باصابة 40 شخصا على الاقل، مشيرة الى ان السياسي الافغاني الازبكي أحمد خان سامانجاني كان يحضر حفل زفاف ابنته في مدينة ايباك مركز الاقليم عندما فجر الانتحاري نفسه موقعاً العديد من القتلى والجرحى.

وقال شهود إن الانتحاري، الذي تقمص دور احد المدعوين للحفل، فجر العبوة التي كان يخفيها عندما كان يعانق والد العروس.

ونفت حركة طالبان ان يكون لها علاقة بالهجوم.

يذكر ان سامانجاني كان قائدا لاحدى وحدات "المجاهدين" ابان الحرب الاهلية التي شهدتها افغانستان في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال مراسل بي بي سي بلال سارواري من كابول، "ان سامانجاني معروف بتأييده للرئيس حامد كرازي والجنرال عبد الرشيد دوستم الذي يعد من اشهر زعماء الاقلية الاوزبكية في افغانستان".

ويقيم الافغان، في بعض مناطق شمالي افغانستان الهادئة نسبيا بالمقارنة مع المناطق الجنوبية والشرقية المضطربة، حفلات الأعراس في ساعات الصباح الاولى.

وقد شكل الرئيس حامد كرزاي لجنة خاصة للتحقيق في ظروف العملية، بينما حمل بيان اصدره مكتبه "اعداء افغانستان" مسؤولية الهجوم.

المزيد حول هذه القصة