عصابة مسلحة تهاجم مخيماً للشباب في المكسيك

المكسيك مصدر الصورة Reuters
Image caption الامن كان غائباً عن المنطقة

تبحث الشرطة المكسيكية عن عصابة مسلحة اقتحمت مخيماً للشباب المسيحي خارج العاصمة المكسيكية.

وأفاد ممثلو الادعاء بأن العصابة عرضت الشباب لمحنة استغرقت ساعات، وقد تعرضت سبع فتيات من المجموعة لاعتداءات جنسية، فيما تعرض آخرون للضرب.

وسرق المعتدون المال في المخيم اضافة الى كاميرات وأجهزة هواتف خليوية، ولاذوا بالفرار في سيارتين مسروقتين.

ووعد حاكم مكسيكو، إروفييل افيلا، ببذل كل المستطاع للقبض على المسؤولين عن الاعتداء.

وكان حوالى 90 عضواً في جماعة الشباب المسيحي يعسكرون في خيام نصبت في الحديقة البيئية قرب بلدة إكزتابالوكا على مسافة 35 كلومتراُ من مكسيكو سيتي.

واقتحم المهاجمون المخيم في منتصف ليل يوم الخميس وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء، وفقاً لتأكيد الضحايا، الذين أضافوا أنه جرى جمعهم في دائرة واحدة ووجهت الى رؤوسهم الاسلحة لتنهب ممتلكاتهم ويتعرض بعضهم للاعتداء.

وتقع الحديقة في منطقة جبلية ينعدم فيها ارسال الهاتف الخليوي، مما جعل ابلاغ السلطات بالأمر متأخراً.

وتساءلت صحف مكسيكية عن سبب غياب الغطاء الامني عن المنطقة.

المزيد حول هذه القصة