فضيحة جنسية في قاعدة عسكرية امريكية

مجندات امريكيات مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعد سلاح الجو اكثر فروع الجيش الأمريكي استيعابا للمجندات

يواجه عسكري امريكي محاكمة عسكرية الاثنين بتهم الاغتصاب والاعتداءات الجنسية بحق مجندات كن يعملن تحت إشرافه.

وسيمثل لويس ووكر الرقيب في سلاح الجو أمام المحكمة، فيما وصف بأكبر فضيحة جنسية في الجيش الأمريكي منذ 16 عاما.

وكان ووكر واحدا من حوالي 500 مدرب في قاعدة "لاكلاند" الجوية في مدينة سان انطونيو بولاية تكساس يقومون بالتدريب الاساسي للمجندين.

ويمكن أن يحكم على ووكر بالسجن مدى الحياة والطرد من الخدمة إذا تمت إدانته في هذه القضية.

"سلوك غير لائق"

يذكر أن خمسة مدربين آخرين واجهوا تهما بالاغتصاب أو إقامة "علاقات جنسية غير لائقة" مع متدربات منذ القاء القبض على ووكر قبل 13 شهرا.

وأقر واحد من هؤلاء بالتهم الموجهة إليه واعترف بإقامة "علاقة جنسية غير لائقة" مع عشر نساء في وحدته التدريبية.

وقد ادعت 31 امرأة ممن تدربن في القاعدة انهن كن ضحايا "سلوك جنسي غير لائق".

وبلغ ستة مدربين آخرين بصورة رسمية أنهم قيد التحقيق في إطار هذه القضية، بينما أعفي 35 آخرون من مناصبهم -بصورة مؤقتة- إلى حين الانتهاء من التحقيق.

واحد من خمسة

ولم يشهد الجيش الأمريكي هذا العدد من التجاوزات الجنسية في قاعدة واحدة منذ عام 1996، عندما برزت إلى العلن فضيحة جنسية في قاعدة "ابردين" للمشاة في ولاية ميريلاند.

وأسفر التحقيق في تلك القضية عن توجيه الاتهام إلى عدد كبير من الضباط بالتجاوزات الجنسية.

ومن شان فضيحة قاعدة لاكلاند أن تلقي بآثار سلبية على سمعة القوات الجوية الأمريكية.

يذكر أن نسبة المجندات النساء في القوات الجوية هي واحد من كل خمسة، وهي النسبة الأعلى بين كل فروع الجيش الأمريكي.

واعرب المقدم تيم ثورستون عن اعتقاده بأن الامر "سيتطلب بعض الوقت" لاستعادة الثقة كاملة في سلاح الجو.