برلسكوني يقول انه قد يرشح نفسه مجددا لقيادة ايطاليا العام المقبل

برلسكوني مصدر الصورة AFP
Image caption تتزايد التكهنات باحتمال عودة برلسكوني الى صدارة السياسة الايطالية

المح رئيس الوزراء الايطالي السابق سلفيو برلوسكوني الى انه قد يعود الى حلبة السياسة مجددا، مضيفا للتكهنات باحتمال ترشحه في انتخابات العام المقبل مستهدفا رئاسة الحكومة.

وفي حديث لصحيفة "بيلد" الالمانية الاثنين قال برلسكوني: "كل ما يمكنني قوله هو انني لن اتخلى عن حزبي".

وتشير معلومات منذ ايام الى ان برلوسكوني ينوي العودة الى الساحة السياسية.

وقال برلوسكوني: "غالبا ما يطرح علي هذا السؤال وبالحاح. كل ما يمكنني قوله هو انني لن اتخلى عن حزبي (شعب الحرية) سنعود الى اسمه السابق (فورتسا ايطاليا)".

واضطر برلوسكوني للتنحي عن السلطة الخريف الماضي ليشكل التكنوقراطي ماريو مونتي حكومة طارئة تستمر حتى العام المقبل.

ومع ان برلسكوني لم يعلن بوضوح عودته الى المعترك السياسي الا انه يترك حتى الان الساحة لمعاونيه الذين يؤكدون بانه سيترشح في الانتخابات المقبلة المقررة في 2013.

وردا على سؤال عن مزايا رئيس الوزراء الحالي ماريو مونتي، قال برلوسكوني للصحيفة الالمانية ان "قوته تكمن في انه يحظى باكبر دعم واضح حصل عليه اي رئيس للوزراء".

ويعتبر رئيس الوزراء الايطالي السابق انه اضطلع بدور حاسم في الازمة: "كنت اول زعيم غربي شعر بخطر الازمة المالية وقام باصلاحات".

واضاف: "اذا كنا قادرين على السيطرة مجددا على موازنتنا فيعود الفضل الى حد كبير الى حكومتنا".

وتطرق برلوسكوني ايضا الى فضيحة "روبي غيت" والحفلات التي كان ينظمها في منزله الفخم في ضواحي ميلانو.

وقال ان "كل ذلك حملة تشهير فظيعة يقودها القضاء الذي يهيمن عليه اليسار" مؤكدا ان الفتيات اللواتي شاركن في هذه الحفلات "رقصن فقط كما يحصل في اي ملهى ليلي في العالم".

وفي اطار ادارة الازمة الاوروبية اشار برلوسكوني الى الدور الذي لعبته المانيا مؤكدا انه يرغب في "المانيا اوروبية وليس باوروبا المانية".

وقال رئيس الوزراء الايطالي السابق: "نود ان تعتمد برلين سياسة اوروبية واضحة ومتضامنة ومنفتحة".

المزيد حول هذه القصة