انقاذ جميع العمال بعد حريق بمنجم للذهب في نيوزيلندا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نيوزيلندا شهدت سابقاً حوادث انفجارات داخل المناجم

تمكنت فرق الإنقاذ في نيوزيلندا من إنقاذ عمال كانوا محاصرين تحت الأرض في منجم للذهب بعد سبع ساعات من اشتعال النار في محرك لإحدى المعدات داخل المنجم.

وقال متحدث باسم شركة نيومونت التي تدير منجم تروي بالجزيرة الشمالية بنوزيلندا للصحفيين إن كل العاملين بالمنجم وعددهم 28 شخصا "تم العثور عليهم وهم بصحة جيدة."

وكان العمال بالمنجم تحت الأرض بعمق يصل إلى 150 متراً حينما اندلع الحريق في وقت مبكر من يوم الثلاثاء، كما تقول التقارير.

وتم توقيع الكشف الطبي على أحد الأشخاص من قبل الأطباء جراء استنشاقه لدخان الحريق.

وقال كيت ويلسون المتحدث باسم الشركة إن باقي الرجال كانوا بخير "ويتوقون إلى العودة إلى منازلهم وأخذ قسط من الراحة."

وكان العمال في نوبة عمل ليلية وقد قضوا نحو ثماني ساعات من 10 ساعات هي معدل العمل اليومي لهم حينما اندلع الحريق.

وبعد 5 ساعات، خرج 13 رجلا من الذين لجأوا إلى غرفتي السلامة داخل المنجم، وتم انقاذ باقي العمال من غرفة ثالثة للسلامة بعد ذلك بساعتين.

وقال ويلسون إن السبب الذي أدي لإندلاع الحريق لم يتضح بعد.

وقالت الشركة في بيان لها: "منجم تروي للذهب هو منجم صخري صلب وليس هناك مخاطر حدوث انفجار للمنجم."

وأضافت الشركة أنه سيتم فتح تحقيق في الحادث.

وتعود ملكية منجم تروي للذهب لشركة نيومونت للتعدين وهي شركة عالمية رائدة في انتاج الذهب ومقرها كلورادوا، وذلك وفقا لموقع الشركة على الإنترنت.

وفي نوفمبر 2010، وقع انفجار ضخم في منجم بايك ريفر بالجزيرة الجنوبية والذي أدى إلى مقتل 29 شخصا.

وكانت هذه أسوأ كارثة للمناجم في تاريخ نيوزيلندا في نحو قرن من الزمان.

وانتهت جلسات الاستماع العلنية في تلك القضية في إبريل/نيسان، ومن المقرر صدور تقرير نهائي بشأنها قبل نهاية سبتمبر/أيلول المقبل.

المزيد حول هذه القصة