رئيس الوزراء الاثيوبي يصاب بوعكة صحية

آخر تحديث:  الأربعاء، 18 يوليو/ تموز، 2012، 17:23 GMT
اثيوبيون يرفعون صور زيناوي

وصل زيناوي إلى الحكم عام 1991

قالت الحكومة الإثيوبية إنه تم نقل رئيس الوزراء ميليس زيناوي لأحد المستشفيات خارج البلاد لتلقي العلاج، لكنها نفت في الوقت ذاته أن يكون في حالة صحية حرجة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية بريكيت سيمون لوكالة الأنباء الفرنسية "إنه ليس في حالة حرجة، إنه في حالة جيدة".

وقال متحدث باسم السفارة الإثيوبية في لندن لبي بي سي"إن حالة زيناوي مستقرة بعد تلقيه العلاج في المستشفى".

وظهرت التكهنات بشأن صحة زيناوي (57 عاما) إلى العلن عقب تغيبه عن حضور قمة للاتحاد الأفريقي استضافتها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مطلع الأسبوع الماضي.

وأفادت تقارير بأن زيناوي متواجد في أحد المستشفيات في بلجيكا ويعاني من مشاكل في المعدة.

وأوضح المتحدث باسم السفارة الإثيوبية في لندن أن مسؤولين بارزين زاروا زيناوي، دون أن يكشف المكان الذي يتلقى فيه العلاج.

وذكرت مصادر دبلوماسية في بروكسل أن زيناوي متواجد في مستشفى بالعاصمة البلجيكية.

وقال دبلوماسي رفض الكشف عن هويته لوكالة الأنباء الفرنسية "إنه في حالة خطرة، هناك خطورة على حياته".

وجرى تأجيل مؤتمر صحفي للحكومة الإثيوبية كان مقررا اليوم الأربعاء للرد على الشائعات حول صحة زيناوي إلى وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وأوضح مراسلون صحفيون أن آخر ظهور علني لزيناوي يعتقد أنه كان خلال محادثات مجموعة العشرين للاقتصادات الرائدة في العالم، والتي استضافتها المكسيك الشهر الماضي.

وتولى زيناوي السلطة في بلاده كزعيم لحركة تمرد أطاحت بالحكومة الشيوعية التي كان يرأسها منغستو هايلي ماريام عام 1991.

وفاز زيناوي بعدة انتخابات منذ ذلك الحين، لكن معارضيه السياسيين اتهموه باللجوء إلى القمع لإبقاء قبضته على السلطة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك