السماح لجنود امريكيين بالمشاركة في مسيرة لمثيلي الجنس بلباسهم العسكري

اميركا، مسيرة، مصدر الصورة .
Image caption جنود اميركيون شاركوا في مسيرة في سان دييغو العام الماضي ولم يسمح لهم بارتداء لباسهم العسكري حينها

قال الجيش الامريكي الجمعة انه سمح لجنوده بالمشاركة بلباسهم العسكري في مسيرة خاصة لمثيلي الجنس بسان دييغو السبت، مضيفاً ان هذا القرار ساري للمسيرة المقامة هذا العام فقط.

ويأتي هذا القرار بعد إلغاء محكمة الاستئناف الامريكية حكماً سابقاً يسمح للحكومة بتطبيق سياسة: " لا تسل، لا تخبر" المعمول بها منذ عام 1993.

وتسمح هذه السياسة للمثليين جنسيا بالخدمة في الجيش، لكنها تحظر عليهم المجاهرة بذلك، كما تحظر على الجيش الاستقصاء حول الموضوع، إلا أن له الحق في أن يطرد من صفوفه من تثبت مثليته.

وقالت نائبة وزير الدفاع رينيه باردورف انه" تبعاً للمعلومات الواردة بشأن المسيرة السنوية.. نحن نعطي الموافقة على مشاركة جنودنا بزيهم الرسمي في احتفالات هذا العام"، مضيفة ان: "الموافقة على المشاركة في المهرجان اعطيت شرط مشاركة الجنود بصفتهم الشخصية كما ان عليهم الالتزام بمعايير وقواعد الجيش الامريكي".

ويذكر ان العديد من الجنود الامريكيين شاركوا في مسيرات سنوية ولم يرتد الجنود وقتها زيهم العسكري بل قمصانا كتب عليها بأي فوج يخدمون فيه وكانت جميع الافواج ممثلة.

مفاجأة كبيرة

وقال المدير التنفيذي لمهرجان سان دييغو للمثليين داواني كرينشو "انه مسرور جدا من هذه الخطوة"، مضيفاً : "انه يوم مميز .. وانه لشرف لنا الاحتفال بهذه المسيرة مع الجنود الامريكيين باحترام وكرامة".

واضاف: "ان معركة المساواة مستمرة.. وهي ليست سهلة الا ان هذا قرار السماح للجنود بارتداء زيهم خلال المسيرة خطوة مفاجأة وفي الطريق الصحيح".

وتقام المسيرة في سان دييغو منذ 37 عاماً وهي المرة الأولي التي يشارك فيها عناصر يخدمون في الجيش وآخرون متقاعدون كمجموعة منظمة في المسيرة.

المزيد حول هذه القصة