هجوم يستهدف سيارة مفتي تتارستان

مصدر الصورة RIA Novosti
Image caption ايلدوس فايزوف مفتي تتارستان

اصيب مفتي تتارستان الخميس بجروح في انفجار سيارته فيما قتل مساعده بالرصاص في عاصمة الاقليم قازان كما اعلنت السلطات المحلية.

وتعتبر تتارستان ابرز جمهورية روسية تضم غالبية مسلمة من السكان حيث اعلنت لجنة التحقيق الروسية ان سيارة المفتي ايلدوس فايزوف انفجرت في وسط قازان.

وافاد الناطق باسم لجنة التحقيق فلاديمير ماركين لوكالة انترفاكس ان "ايلدوس فايزوف قذف الى خارج السيارة من جراء الانفجار وقد ادخل الى المستشفى".

واكد الفرع المحلي لوزارة الاحوال الطارئة في اتصال مع وكالة فرانس برس احتراق سيارة من نوع لاند كروزر وادخال رجل في الثالثة والستين الى المستشفى.

من جهة اخرى, افاد بيان صادر عن لجنة التحقيق ان مساعد المفتي فاليولا ياكوبوف قتل بالرصاص ايضا صباح الخميس في هجوم منفصل وقع امام منزله.

وقالت لجنة التحقيق ان "مهاجما لم تعرف هويته اطلق عدة طلقات نارية على ياكوبوف البالغ من العمر 64 عاما و الذي توفي متاثرا باصاباته".

واكد مصدر في الشرطة لوكالة انترفاكس ان ياكوبوف كان من اشد مؤيدي الحملة ضد من اسماهم "الوهابيين" وكان يعتبرهم تهديدا فعليا للاسلام في هذه الجمهورية الروسية التي يبلغ عدد سكانها اربعة ملايين نسمة.

وكانت سلطات تتارستان عبرت عن قلقها السنة الماضية ازاء ظهور مجموعات مسلحة وتصاعد موجة ما تصفه "بالاسلام المتطرف" في الجمهورية التي تقع شمال القوقاز.

وفي نهاية فترة حكم الرئيس السوفيتي جورباتشوف، أعلنت تتارستان استقلالها في 30 أغسطس 1990 بعد أن تفكك الاتحاد السوفيتي واستقلت روسيا تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين قازان وموسكو في مارس 1992 تمت فيها صياغة شكل جديد من الاستقلال ضمن الفيدرالية الروسية.

وفي فبراير 1994 ارتقت مذكرة التفاهم إلى مستوى المعاهدة التي وقع عليها الجانبان ونصت على "التفويض المتبادل للسلطة بين موسكو وقازان وأصبحت هذه العلاقة مثالاً يحتذى بين موسكو وباقي الأقاليم الطامحة الي الانفصال عنها فيما صار يعرف باسم "المسار التترستاني".

المزيد حول هذه القصة