اجتماع كرزاي مع رئيسي وزراء بريطانيا وباكستان في كابول

أفغانستان مصدر الصورة x
Image caption هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها كرزاي برئيس وزراء باكستان الجديد

يجري الرئيس الأفغاني حامد كرزاي محادثات في كابول الخميس مع رئيسي وزراء باكستان وبريطانيا.

وسيوقع ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني صفقة لتأسيس أكاديمية لتدريب الضباط على مثال ساندهيرست البريطانية.

وسيلتقي الرئيس الأفغاني في الاجتماع لأول مرة برئيس الوزراء الباكستاني الجديد راجا برفيز أشرف.

وتواجه أفغانستان انساحب القوات الدولية في عام 2014، وقد تسلمت 10.3 مليارات مساعدات كانت قد تعهدت بها الدول المانحة في مؤتمر عقد أوائل هذا الشهر.

ويعتمد الاقتصاد الأفغاني بشدة على المعونات الدولية في مجال التنمية والمجال العسكري. ويقول البنك الدولي إن المساعدات تشكل أكثر من 95 في المئة من ناتج الدخل القومي في أفغانستان.

وقد بدأ الرئيس الأفغاني يومه باستقبال كاميرون في القصر الرئاسي.

اتفاق سلام مع طالبان

وإلى جانب توقيع تأسيس الأكاديمية العسكرية، فإن كاميرون حريص على تأكيد التزام بريطانيا بمعونات التنمية في أفغانستان بعد عام 2014، عندما تترك القوات البريطانية وتنتهي العمليات الدولية.

وسيسعى كرزاي خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الباكستاني التأكد من دعم باكستان في ترتيب اتفاق سلام مع طالبان، وإنهاء عبور المتمردين للحدود بين باكستان وأفغانستان.

ولكن لا تتوقع القيادة الأفغانية تغيرا كبيرا من القيادة الباكستانية المدنية، لأن قادة العسكريين والاستخبارات في باكستان -كما يقول مراسلنا في كابول، ديفيد ليون، لا يخضعون لسيطرة الحكومة المدنية.

أما باكستان -من ناحيتها- فتبدي قلقها من التهديدات لأمنها من الدور الهندي المتنامي في أفغاستان. وسيسعى كاميرون خلال المحادثات تحسين العلاقات بين الجارين.

المزيد حول هذه القصة