نواب أمريكيون: "الامم المتحدة هي التي جلبت الكوليرا الى هايتي"

هايتي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption توفي اكثر من 7 آلاف جراء الوباء

ناشد اكثر من 100 من اعضاء مجلس النواب الامريكي عن الحزب الديمقراطي الامم المتحدة الاعتراف بمسؤوليتها عن استقدام وباء الكوليرا الى هايتي.

وقد اعترف البعوث الاممي الى هايتي، الرئيس الامريكي الاسبق بيل كلينتون، بأنه من الممكن ان يكون جنود قوة حفظ السلام الدولية قد جلبوا الوباء الى الجزيرة الكاريبية.

ولكن الامم المتحدة تقول إن مهمة التعامل مع الوباء، الذي فتك بسبعة آلاف من سكان الجزيرة الى الآن، اهم من اتهام اطراف بعينها.

وقال النواب الامريكيون الـ 104 صراحة في رسالة وجهوها الى سوزان رايس المندوبة الامريكية الى الامم المتحدة "إن وباء الكوليرا قد انتشر في هايتي بفعل نشاطات الامم المتحدة."

وطالب النواب المندوبة الامريكية بالضغط على المنظمة الدولية لاجبارها "على التصدي للوباء والقضاء عليه."

وجاء في الرسالة ان على الامم المتحدة مساعدة هايتي في الحصول على الاموال الكافية لانشاء شبكات توزيع المياه وانظمة الصرف الصحي الضرورية للقضاء على الكوليرا.

يذكر انه بينما لا يتورع اعضاء الكونغرس الامريكي عن التدخل في قضايا السياسة الخارجية كايران واسرائيل، فإنه من النادر ان يوقع هذا العدد الكبير من النواب على رسالة تتعلق بجزيرة صغيرة كهايتي.

ويقول مراسل بي بي سي لشؤون التنمية الخارجية مارك دويل إنه جمع ادلة قوية على قيام جنود قوة حفظ السلام بجلب الوباء معهم الى هايتي، منها:

إن نقطة انطلاق الوباء تقع على مقربة من معسكر يعود للكتيبة النيبالية التابعة لقوات حفظ السلام.
إن هذه القاعدة كانت تقوم برمي مياه الصرف غير المعالجة قرب نهر ارتيبونيت، النهر الرئيس في هايتي.
إن الوباء انتشر من النهر الى الاحياء الفقيرة في العاصمة بورت او برانس.
إن الكوليرا مرض متوطن في النيبال، ولكنه غير معروف في هايتي منذ قرن من الزمن.

وقد اعترف كلينتون بأن جنود قوة حفظ السلام هم "السبب المحتمل" لانتشار الوباء، ولكن مسؤولي المنظمة الدولية لم يعترفوا بالمسؤولية ولم يعتذروا، ويعود سبب ترددهم الى المحاولات التي يبذلها محامون هايتيون وامريكيون لمقاضاة الامم المتحدة واجبارها على تعويض المصابين بالمرض تعويضا ماليا.

المزيد حول هذه القصة