كوريا الجنوبية: الرئيس لي يعتذر للشعب حول فضيحة فساد تورط فيها أقارب له

لي ميونغ باك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اعتذر الرئيس لي للفضيحة التي تورط بها اخوه

اعتذر رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ لشعبه لفضيحة الفساد التي تورط فيها أخوه وبعض من مساعديه السابقين.

وقال الرئيس لي في كلمة مقتضبة وجهها عبر التلفزيون "احني رأسي واعتذر للقلق الذي تسببت فيه هذه الاحداث."

وكان اخو الرئيس لي، لي سانغ ديوك، قد اعتقل في وقت سابق من الشهر الجاري بتهم تتعلق بالفساد.

يذكر ان فترة ولاية الرئيس لي تنتهي في فبراير / شباط المقبل.

ووجهت الى لي سانغ ديوك، وهو نائب سابق خدم في ست دورات برلمانية ويقال إنه الملهم السياسي لأخيه الرئيس، تهم تقاضي رشى تزيد على نصف مليون دولار من مصرفين لقاء مساعدتهما على تجنب التحقيق في نشاطاتهما.

وتقول مراسلة بي بي سي في العاصمة الكورية الجنوبية سول لوسي وليامسون إن اعتقال لي واحتمال محاكمته قد تؤثر سلبا على التأييد الذي سيحظى به الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية المقرر اجرؤها في ديسمبر / كانون الاول المقبل، وذلك باعتباره أخ الرئيس الحالي.

واثارت الفضحية التي احاطت بمصارف التوفير غضبا في اوساط المجتمع الكوري، وقد اغلقت السلطات المختصة عشربن من هذه المصارف منذ بداية العام الجاري.

وكان العديد من هذه المصارف قد اسست عقب الازمة الاقتصادية التي شهدتها منطقة شرق آسيا عام 1997، وقدمت لزبائنها قروضا عقارية عجزوا عن تسديدها عقب الازمة المالية الحالية التي اندلعت عام 2008 مما ادى الى انهيار الكثير من المصارف.

المزيد حول هذه القصة