اسبانيا: العنف يشوب مظاهرات خرجت للاحتجاج على التقشف

اسبانيا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شابت المظاهرات اعمال عنف

أطلقت الشرطة الاسبانية عيارات مطاطية لتفريق مظاهرة كبيرة خرجت في العاصمة مدريد للاحتجاج على اجراءات التقشف التي اعتمدتها الحكومة، وذلك في يوم شهد احتجاجات واسعة شملت العديد من المدن الاسبانية.

واضرم المتظاهرون النار في صناديق القمامة قرب مبنى البرلمان في وسط العاصمة، مما حدا بالشرطة الى مهاجمة الجموع.

والقت الشرطة القبض على سبعة متظاهرين، بينما اصيب ستة منهم على الاقل بجروح.

وكان عشرات الالوف من الاسبان قد تظاهروا سلميا في عدد من المدن الاسبانية، فقد اكتظت شوارع مدريد وبرشلونه ومدن اسبانية اخرى بالآلاف من موظفي القطاع الخاص وهم يهتفون ضد ما وصفوه "بالسرقة" التي تمارسها الحكومة بحقهم.

وكان ضمن المتظاهرين رجال اطفاء ورجال شرطة وموظفون في قطاعي الصحة والتعليم. ونقلت وكالة رويترز عن رجل الاطفاء فرانسيسكو فاكويرو قوله "لقد شهدنا اياما سوداء، ولكن ليس بهذا السواد."

وكان رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي قد اعلن الاسبوع الماضي عن اعتماد حزمة جديدة من الاجراءات التقشفية تهدف الى خفض النفقات العامة بمبلغ 65 مليار يورو.

وقال راخوي إن حزمة التقشف الجديدة هي جزء من صفقة عقدها مع قادة منطقة اليورو تهدف الى انقاذ المصارف الاسبانية من الانهيار. وكان البرلمان الاسباني قد صدق على الاجراءات الجديدة امس الخميس.

وكان البرلمان الالماني قد صوت في وقت سابق من اليوم الجمعة لمصلحة التصديق على برنامج انقاذ قيمته 100 مليار يورو مخصص لقطاع المصارف الاسباني.

المزيد حول هذه القصة