حداد في أمريكا على ضحايا إطلاق النار في دار للسينما

تجمع مئات المواطنين في بلدة أورورا في ولاية كولورادو الأمريكية وأوقدوا الشموع لتذكر ضحايا حادث إطلاق النار في إحدى دور السينما هناك.

وقد أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتنكيس الأعلام حدادا على الضحايا.

وكان عدد ضحايا حادث اطلاق النار داخل صالة السينما ليل الخميس الجمعة قد ارتفع الى 12 قتيلا اضافة الى اصابة نحو 50 شخصا.

وكانت وسائل الاعلام اشارت في وقت سابق الى ان مسلحين اثنين يرتدي كل منهما قناعا واقيا من الغاز وسترة مضادة للرصاص فتحا النار داخل السينما خلال العرض الاول لفيلم الرجل الوطواط Batman في مدينة دنفر في ولاية كولورادو غربي الولايات المتحدة.

وفي وقت لاحق، قالت الشرطة إن الجاني اسمه جيمس هولمز وانه يبلغ من العمر 24 عاما. واضافت الشرطة إنه طالب للطب في دنفر ومسقط رأسه سان دييغو في كاليفورنيا"، وقد تم اعتقاله خارج دار السينما.

شقة مفخخة

وقالت الشرطة المحلية في بلدة اورورا التي يقيم فيها هولمز إن شقته "مفخخة" بعدد من التقنيات المتطورة.

وقال دانيال اوتس رئيس شرطة اورورا، بيما كانت الشرطة تحاول الدخول الى الشقة، إن "شقته مفخخة. وإننا نحاول تحديد افضل السبل لنزع فتيل المتفجرات والمواد القابلة للاشتعال. قد نكون هنا على مدى ساعات او ايام. الوضع يدعو الى القلق. يبدو انها متفجرات متطورة".

شهود عيان

وافاد شهود عيان بوقوع فوضى داخل السينما بمجرد بدء اطلاق الرصاص العشوائي، وقالوا ان المسلح اطلق قنابل مسيلة للدموع وفتح النار داخل الصالة المكتظة في اوروا احدى ضواحي دنفر.

وقال دان اوتس قائد شرطة اورورا ان عشرة اشخاص قتلوا في المكان وان اربعة اخرين توفوا لاحقا بعد نقلهم الى مستشفيات محلية.

واضاف ان الشرطة اوقفت المشتبه فيه موضحا انه لم تتوفر ادلة على وجود مسلح ثان كما اوردت وسائل اعلام في وقت سابق.

وتابع ان المشتبه فيه زعم ان في منزله متفجرات مضيفا انه تم اجلاء المجمع السكني الذي يقيم فيه لتفتيشه بشكل دقيق.

وصرح المتحدث باسم الشرطة فرانك فاينا لشبكة سي ان ان التليفزيونية ان المتهم في العشرين من عمره و كان يرتدي سترة واقية ويحمل بندقية ومسدسين واضاف انه اطلق قنبلة غاز من نوع ما الامر الذى اثار الرعب بين الحاضرين في الصالة.

وقال أحد جيرات المتهم لوكالة فرانس برس انه كان دائما يرتدي سراويل شبه عسكرية (مرقطة) وانه لم يكن يتحدث الى اي من جيرانه، وكان يبقي خلف أبواب شقته المغلقة.

وأعلنت الشرطة ايضا أن المتهم قام بشراء أكثر من 6 لآلاف رصاصة بشكل قانوني عبر الانترنت خلال الشهرين الماضيين.

وتجاور منطقة اورورا منطقة كولومبيا حيث خلف اطلاق النار في العام 1999 داخل المدرسة الثانوية 13 قتيلا و24 جريحا.

صدمة اوباما

وفي كلمة مقتضبة ولكن جياشة قال الرئيس الامريكي بارك اوباما إنه سيرجئ انشطة حملته الانتخابية الجمعة بسبب الحادث في كولورادو.

وقال أوباما، متحدثا كأب لابنتين "للسياسة ايام اخرى. هذا يوم للصلاة والتأمل".

واضاف انه "مصدوم وحزين" لاطلاق النار داخل صالة سينما في دنفر.

وقال اوباما في بيان "ميشيل وانا مصدومان وحزينان لاطلاق النار المروع والماساوي في كولورادو".

وقال اوباما "ادارتي ستبذل كل ما بوسعها لتقديم الدعم لسكان اورورا في هذه الاوقات العصيبة" في اشارة الى المدينة الواقعة بالقرب من دنفر حيث وقع اطلاق النار.

واضاف "نحن ملتزمون بمحاكمة اي شخص مسؤول عن الهجوم امام القضاء وضمان سلامة شعبنا وتقديم الرعاية الصحية للجرحى".

وتابع "يجب ان نقف معا كعائلة امريكية واحدة الان تماما كما نفعل في مواجهة لحظات الظلام والتحدي".

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض ان مستشار اوباما للامن القومي جون برينان ابلغه بالحادث بعد دقائق من وقوعه.

الغاء العرض الاول في باريس

ومن جانب آخر، ألغي العرض الاول للفيلم في باريس، الذي كان متوقعا يوم الجمعة، عقب اطلاق النار في دنفر.

وفي بيان قالت شركة وورنر براذرز المنتجة للفيلم انها "تشعر بالاسى الشديد للحادث الصادم"

واضاف البيان "نعرب عن تعاطفنا مع اسر واقارب الضحايا".

واضافة الى إلغاء العرض الاول للفيلم في باريس في الشانز اليزيه قالت صحيفة هوليوود ريبورتر إنه تم الغاء اللقاءات الصحفية والاعلامية مع مخرج الفيلم كريستوفر نولان وابطاله.

المزيد حول هذه القصة