مقتل المعارض الكوبي اوسفالدو بايا في حادث سيارة

مصدر الصورة AFP
Image caption بايا أطلق عام 2001 مشروعاً للتغيير السياسي في كوبا

قتل المعارض الكوبي اوسفالدو بايا الفائز بجائزة ساخاروف لحقوق الانسان عام 2002 ، الذي تحدى النظام الشيوعي في الجزيرة لعقود ، في حادث سيارة، وفق ما اعلنت السلطات الكوبية.

وقضى بايا ، 60 عاما ، مؤسس حركة "تحرير" المسيحية، في اصطدام سيارته بشجرة قرب بايامو على بعد 750 كلم جنوب شرق هافانا.

واوضحت السلطات الكوبية ان مواطناً كوبياً اخر هو هارولد كيبيرو ايسكالانتي قضى في الحادث فيما اصيب شخصان اخران هما السويدي يينس ارون موديغ والاسباني انخيل كاروميرو باريوس.

واطلق بايا العام 2001 "مشروع فاريلا" ، وهو عريضة تطالب بتغيير سياسي في كوبا جمعت اكثر من 11 الف توقيع تمهيدا لتقديمها الى البرلمان الكوبي.

وهذه العريضة التي دافع عنها الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر خلال زيارته لكوبا العام 2002 ، تطالب باجراء استفتاء شعبي حول حرية التعبير وحرية التجمع، لكن البرلمان تجاهلها ورد عليها فيدل كاسترو باستفتاء رسخ الاشتراكية في الدستور.

وبايا هو المعارض الكوبي الثاني الذي يقضي في اقل من عام بعد لورا بولان رئيسة جماعة "سيدات الرداء الابيض" التي تضم زوجات وقريبات منشقين كوبيين مسجونين ، والتي توفيت في تشرين الاول/اكتوبر 2011 جراء التهاب في الجهاز التنفسي.

وقالت الرئيسة الحالية ل"سيدات الرداء الابيض" بيرتا سولر "انه الم كبير ، كان مناضلا من اجل حقوق الانسان".

وقال المعارض غييرمو فاريناس الذي فاز بدوره بجائزة ساخاروف العام 2010 "لقد قدم الكثير من اجل ارساء الديموقراطية في كوبا ومن اجل تعبئة المعارضة وتوحيد صفوفها حول مشاريعه".

المزيد حول هذه القصة