الشرطة الأمريكية تزيل المتفجرات من منزل المتهم في حادث كولورادو

ضباط شرطة يحاولون دخول الشقة مصدر الصورة bbc
Image caption ضباط شرطة يحاولون دخول الشقة

أنهت الشرطة الأمريكية عملية تطهير المتفجرات من منزل المتهم بقتل اثني عشر شخصا خلال عرض فيلم باتمان في إحدى صالات العرض السينمائي.

واستخدمت الشرطة في أول الأمر إنسانا آليا (روبوت) لسبر أغوار منزل جيمس هولمز في أورورا بولاية كلورادو، ولكن كان لا بد من دخول عناصر تابعة لقوات الأمن لفحص المنزل دون التسبب في نسف ما تبقى من متفجرات.

وتقول الشرطة إن المتهم أقدم على فعلته "مع سبق الإصرار والترصد"، حيث سعى طيلة أشهر الى الاستحواذ على الذخيرة.

وأصدر الطبيب الشرعي لمقاطعة أراباهو قائمة بأسماء الضحايا.

وقال مايكل دوبرسن إن الوفيات كافة ناجمة عن جروح أحدثتها إطلاقات نارية.

وبالإضافة إلى القتلى، أصيب ثمانية وخمسون شخصا في الهجوم الذي شهدته سينما القرن السادس عشر بأورورا، إحدى ضواحي دنفر.

وبدأت فصول الواقعة بإلقاء رجل يعتمر قناع غاز ويرتدي درعا واقيا، قنبلة غاز خلال حفلة منتصف الليل، ثم راح يمطر الجمهور بالرصاص.

وألقي القبض على هولمز البالغ من العمر أربعة وعشرين عاما خارج مبنى السينما، حسبما قالت الشرطة.

ويقوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة أورورا الأحد، لتكريم الضحايا ومواساة ذويهم، حسبما قال البيت الأبيض. ومن المقرر أن يلتقي عائلات الضحايا ويقابل المسؤولين المحليين.

شرك

واكتشفت الشرطة وعناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي أن منزل المشتبه فيه لم يكن سوى شرك. حيث كشفت آلة تصوير متصلة بذراع طوله اثنا عشر قدما عن المتفجرات بداخله.

وقال دان أوتس قائد شرطة أورورا "لم أشهد في حياتي كالذي شاهدته في هذا المنزل".

وفي وقت سابق اليوم الأحد أجرى خبراء المفرقعات انفجارا صغيرا تحت السيطرة في البناية. كما تمكن الضباط من فك أسلاك كانت مشدودة لتفجير الألغام. وأبطلت الشرطة أيضا مفعول قنبلة حارقة.

وكان أحد الأسلاك مشدودا عبر بوابة دخول الشقة، وفي الداخل كانت هناك جرار مملوءة بمستحضرات ومعجلات كيمائية من شأنها أن تحدث انفجارا متى ما اختلطت المحتويات. كما تم العثور على أكثر من ثلاثين قنبلة محلية الصنع.

وأوضح أوتس "كانت الشقة مصممة بحيث يلقى من يدخلها حتفه فورا"، مشيرا إلى أن من صمم هذا الفخ لا بد وأن يكون ضابط شرطة.

وأعرب قائد شرطة أورورا عن مشاعر الغضب مما وقع وقال "إننا غاضبون جدا لما وقع لمدينتنا ولأولئك الأشخاص الذين يقطنوها وكذلك نشعر بالغضب من التهديدات التي أطلقها ضد عناصرنا".

وأردف "كل ما توصلنا إليه وضعناه أمام النائب العام بالولاية".

وتم إجلاء السكان من البناية ومن البنايات الأربع الملاصقة لها.

وكان جيمس هولمز مسلحا ببندقية ورشاش بالإضافة إلى مسدسين. وذلك وقت تنفيذ عملية إطلاق النار خلال عرض فيلم "دارك نايت رايزس" وهو الأحدث في سلسلة باتمان في حفلة عرض منتصف الليل.

واشترى هولمز ستة آلاف إطلاقة عبر الإنترنت. وأوضح أوتس أن الأسلحة والذخائر كافة تم شراؤها بطريقة شرعية وأنه تسلم طرود الذخيرة ذات الأسعار الباهظة في منزله ومحل عمله.

وجاء في بيان أصدره الممثل البريطاني كريستيان بيل، الذي يؤدي دور باتمان أو "الرجل الوطواط" في الفيلم "الكلمات لا تفي لوصف مشاعري. لا يمكنني حتى استيعاب حجم الألم والحزن الذي يكابده المصابون وأهالي الضحايا، ولكن مشاعري معهم".

حبس انفرادي

ومن بين القتلى المدرجين على القائمة التي أصدرها الطب الشرعي طفلة في السادسة من العمر أصيبت والدتها هي الأخرى بجروح، وكذلك اثنان من الجنود الأمريكيين.

وقال مستشفى جامعة كولورادو إنه ما يزال يعالج خمسة مرضى ممن وصفت حالهم بالحرجة.

وقال المركز الطبي في أورورا إن أربعة من المرضى لا يزالون رهن العناية المركزة.

ولم تجد السلطات أي أدلة تثبت ارتباط هذا العمل بالإرهاب، كما لم يتم التعرف على دوافع الجريمة. ولم تثبت سجلات هولمز وجود أي سوابق جنائية لديه غير دفع الغرامة الخاصة بتجاوز السرعة اثناء قيادته سيارته.

وقال جرايسون روبنسون عمدة مقاطعة أراباهو إن هولمز موضوع رهن الاحتجاز في حبس انفرادي بغرض حمايته.

وأوضح لرويترز "إننا نلجأ عادة إلى هذا الإجراء في الوقائع الكبرى. وليس لهذا أي ارتباط بتهديد محدد لحياته".

ومن المقرر أن يمثل هولمز في وقت لاحق الاثنين أمام محكمة مقاطعة أراباهو.

المزيد حول هذه القصة