مقتل 17 في اشتباكات طائفية في ولاية آسام في الهند

مصدر الصورة bbc
Image caption اشتباكات متكررة في اسام

لقي 17 شخصا مصرعهم في اشتباكات بين قبائل من السكان الاصليين لولاية اسام الهندية والنازحين المسلمين القادمين الى المنطقة.

ونقلت وكالة رويترز للانباء ان السلطات المحلية فرضت حظرا للتجوال خلال ساعات المساء في الولاية الواقعة شمال شرقي البلاد.

كما نشرت الحكومة المركزية الهندية المزيد من القوات في المناطق المنعزلة من الولاية لتجنب اندلاع المزيد من الاشتباكات.

في هذه الاثناء نزح اكثر من 50 الف شخص من مساكنهم خوفا من عودة الاشتباكات وانتقلوا الى مخيمات لايواء اللاجئين تشرف عليها الحكومة الهندية وتقوم الشرطة بحمايتها.

واعلنت الادارة المحلية للاقليم انشاء 37 مخيما في مختلف مناطق الولاية وتعهدت بافتتاح المزيد منها في الساعات المقبلة.

من جانبها اعلنت الشرطة ان مجهولين أضرموا النار في عشرات المساكن والسيارات كما فتحوا نيران الاسلحة الالية في احياء سكنية.

وتعتبر منطقة شمال شرقي الهند من اكثر المناطق توترا في البلاد حيث يعيش فيها 200 قبيلة مختلفة وشهدت العديد من حالات العصيان المسلح للسلطة المركزية الهندية للمطالبة بالانفصال وذلك منذ استقلال البلاد عن بريطانيا عام 1947.

ويسود شعور بمعاداة الوافدين خصوصا المسلمين منهم بين ابناء القبائل التى تسكن ولاية اسام وهى قبائل يدين اغلبية ابنائها بالديانة الهندوسية وبعضهم تحول الى المسيحية خلال القرون الثلاثة الماضية.

وبقيت المدارس والمحال التجارية في ولاية اسام مغلقة خلال يوم الاثنين، كما بقيت الشوارع خالية من المارة اما في معسكرات الايواء فلا يرغب احد في العودة سريعا الى منزله ويقول احدهم "لا نفكر في العودة الى منازلنا قريبا فقريتنا بلا حماية وعرضة للهجوم عليها في اي لحظة، كما ان الحكومة لم تقدم لنا حماية كافية لنشعر بالامن في منازلنا".

المزيد حول هذه القصة