اليابان: مسؤولون وشركة كهرباء طوكيو تجاهلوا مخاطر وقوع حوادث نووية في فوكوشيما

مصدر الصورة s
Image caption لجنة التحقيق الحكومية اليابانية تستعرض نتائج التحقيق في كارثة فوكوشيما

أفاد تقرير أصدرته لجنة حكومية يابانية بشأن أزمة المحطة النووية في فوكوشيما بأن مسؤولين يابانيين وشركة كهرباء طوكيو "تيبكو" تجاهلوا مخاطر وقوع حوادث نووية لإيمانهم "بأسطورة السلامة النووية".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن التقرير الذي جاء في 450 صفحة أن " المشكلة الرئيسية تكمن في حقيقة أن مؤسسات من بينها تيبكو والحكومة فشلت في إدراك الخطر كواقع حيث أنهما كانا ملتزمين بأسطورة السلامة النووية والفكرة القائلة بأن الحوادث الكبيرة لا تقع في المحطات النووية في بلدنا".

وذكر التقرير الذي أعدته لجنة تضم خبراء وصحفيين ومحامين ومهندسين أن العاملين في محطة فوكوشيما النووية كانوا يفتقدون للتدريب الجيد للتعامل مع الأزمة عقب انصهار مفاعلات المحطة العام الماضي.

ويعد هذا التقرير الذي صدر الاثنين الرابع الذي يحقق في الأزمة عقب صدور دراسة برلمانية تضمنت إدانة، وتقرير خاص لمجموعة من الصحفيين والخبراء بالإضافة إلى تحقيق من شركة كهرباء طوكيو "تيبكو"، الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما دايتشي المعطلة.

وتسببت حوادث الانصهار في المحطة في إرسال سحب من الإشعاع على امتداد مساحة واسعة، ما أجبر عشرات الآلاف من الأشخاص على مغادرة منازلهم، بعضهم على الأرجح لباقي فترة حياتهم.

ولحقت أضرار بمصادر الطاقة الطارئة لأنظمة التبريد في المفاعلات جراء موجات المد البحري العاتية "تسونامي" التي سببها زلزال هائل بلغت قوته 9.0 على مقياس ريختر.

وأشار التقرير إلى أن تيبكو ووكالة السلامة النووية والصناعية لم يكونا مهيئين بصورة جيدة للتعامل مع حوادث وقوع تسونامي وحوادث كبيرة أخرى.

وأضاف التقرير أن الجاهزية لوقوع كارثة معقدة على نطاق كبير لم تكن كافية، ولم يكن كل من "شركة تيبكو ووكالة السلامة النووية والصناعية مهيئين لانبعاث كمية كبيرة من المواد الإشعاعية إلى البيئة جراء فشل في أوعية الاحتواء" بالمحطة.

المزيد حول هذه القصة