ضابط شرطة افغاني ينضم الى طالبان ومعه 13 جنديا

مصدر الصورة x
Image caption افغانستان

اعلنت الشرطة الافغانية انشقاق احد الضباط بصحبة افراد الامن الذين يقودهم في اقليم فرح غرب البلاد.

وقال المتحدث باسم حاكم الاقليم ان الضابط (واسمه ميروايس) الذى كان مكلفا بقيادة حاجز امني مكون من عشرين جنديا انشق بصحبة 13 جنديا وقاموا بالانضمام الى مقاتلي حركة طالبان عند قرية شيوان خلال ساعات الليل.

كما اوضحت الشرطة ان الضابط المنشق قام بتسميم سبعة من افراد الشرطة رفضوا الانشقاق معه ثم اخذ سيارتين مدرعتين من طراز هامفي وعددا من اسلحة الار بي جي ورشاشات ثقيلة قبل ترك موقعة.

وتقع قرية شيوان منطقة بالا بولواك في اقليم فرح والتى كانت حتى وقت قريب من اهم معاقل حركة طالبان قبل ان تطردهم منها قوات الجيش الافغاني بعد عدة عمليات عسكرية شنتها بالتعاون مع قوات حلف شمال الاطلنطي العاملة في افغانستان ايساف.

وقد اشارت التقارير الامنية الافغانية ان عناصر طالبان والقاعدة حشدوا قواتهم في المنطقة مرة اخرى خلال الاسابيع الاربعة الماضية.

ونقل بلال سرواري مراسل بي بي سي في العاصمة الافغانية كابول عن مسؤول استخباري في اقليم فرح قوله "إن ميروايس ورجاله انضموا الى شرطة الاقليم منذ عامين ونصف تقريبا، وكان يقاتل المسلحين في المنطقة منذ زمن بعيد. ولكن يبدو انه كان يزود المسلحين بالمعلومات الاستخبارية قبل انشقاقه منذ امد بعيد."

ويقول مسؤولون افغان إن المعدات التي اخذها المنشقون معهم لدى انشقاقهم ستعزز من قوة مقاتلي طالبان في المنطقة.

ويقول مراسلنا إن عملية الانشقاق هذه تعتبر الاكبر من نوعها، ولو ان افغانستان شهدت انشقاقات اصغر حجما وخصوصا في اقاليم قندهار وهلمند وزابل واوروزغان وغيرها.

ويضيف مراسلنا ان هذه الانشقاقات قد تم تجاهلها من جانب الاعلام الافغاني.

المزيد حول هذه القصة